مرسي يؤكد أن قراراته لا تستهدف أشخاصا أو مؤسسات ويشيد بدور الجيش

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/592163/

أعلن الرئيس المصري محمد مرسي أن القرارت التي اتخذها يوم الأحد "لم توجه إلى أشخاص ولا لإحراج مؤسسات". وأشاد مرسي بدور القوات المسلحة وطلب منها التفرغ لحماية الوطن، مؤكدا أن المؤسسة العسكرية حريصة على أمن واستقرار ونهضة مصر.

 

أعلن الرئيس المصري محمد مرسي أن القرارت التي اتخذها يوم الأحد "لم توجه إلى أشخاص ولا لإحراج مؤسسات وليس هدفي التضييق على حريات من خلقهم الله أحرارا، فلا بد للوفاء لمن كانوا أوفياء، فلم أوجه أي رسالة سلبية لأحد، بل قصدي هو مصلحة هذه الأمة وهذا الشعب".

وأكد مرسي في كلمة ألقاها بمناسبة ليلة القدر مساء الأحد 12 أغسطس/آب على أن "الثورة المصرية حققت بعض أهدافها وما زالت تسعى بإرادتها لتحقيق الأهداف الباقية التي حددها لها ربها، فهذه الثورة البيضاء فهذه هي مصر تؤدي واجبها".

وأكد أن "أهداف الشريعة لا تتعارض مع أهداف البشر".

وأشاد مرسي بدور القوات المسلحة وطلب منها التفرغ لحماية الوطن، مؤكدا أن المؤسسة العسكرية حريصة على أمن واستقرار ونهضة مصر.

وأكد الرئيس المصري أن "هذه الأمة اختارت الاستقرار والسلم والأمن ولم تتناحر ولم ولن تدخل في حرب أهلية، وهناك تحديات كبيرة تواجه الأمة، مضيفا "عليّ واجبات أؤديها وأنتظر العون من الشعب".

وأوضح أن ما يحصل في سيناء ليس ضد أبناء سيناء انما هي "ضد من بغى وطغى واعتدى وقتل، والجيش ليس ضد سكان سيناء وانما لحفظ امنهم، ولن تأخذنا رحمة ولا شفقة في سبيل التخلص من البؤر الاجرامية في سيناء".

مظاهرة في التحرير تأييدا لقرارات مرسي

من جهة أخرى أفادت تقارير إعلامية بأن المئات من المتظاهرين تجمعوا فى ميدان التحرير مساء الأحد للتعبير عن تأييدهم بالقرارات التى اتخذها الرئيس محمد مرسى.

وردد المتظاهرون هتافات "يسقط يسقط حكم العسكر"، و"الدور الدور الدور النائب العام عليه الدور" و"الرئيس مرسى قالها قوية.. مصر دولة مدنية".

وردد عدد من المتظاهرين هتافات تطالب الرئيس باستكمال تطهير مؤسسات الدولة من المحسوبين على النظام السابق.

محللة سياسية: قرارات مرسي تهدف إلى إعادة الجيش من الساحة السياسية إلى مجال حماية أمن البلاد

وقالت نورهان الشيخ أستاذة العلوم السياسية في جامعة القاهرة إن قرارات مرسي تهدف إلى معالجة الوضع الأمني بسبب أحداث سيناء وكذلك إلى إعادة الجيش من الساحة السياسية إلى مجال حماية أمن البلاد.

من جانبه قال عاطف النجمي الخبير القانوني والمحلل السياسي في اتصال بقناة "روسيا اليوم" ان تداعيات قرار مرسي على العملية السياسية المصرية ستكون عبارة عن استمرار "مسلسل الخلافات الداخلية" بين مختلف الاطراف والمؤسسات. واضاف قوله: "نحن عدنا مرة اخرى الى ان نتلقى قرارات بشكل مفاجئ، ولا نعلم بعد او قبل صدورها اسبابا وبواعث لاتخاذ هذه القرارات".