" />"شغلك حمايتي مش عذريتي".. مظاهرة "تاريخية" في لبنان ضد اختبارات المثلية الجنسية - RT Arabic

"شغلك حمايتي مش عذريتي".. مظاهرة "تاريخية" في لبنان ضد اختبارات المثلية الجنسية

متفرقات

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/592162/

أجرى ناشطون في مؤسسة "حلم" اللبنانية للدفاع عن حقوق المثليين مظاهرة أمام مبنى وزارة العدل اللبنانية في بيروت احتجاجا على فحوصات جنسية لتحديد ما اذا كان الشخص يمارس الجنس المثلي الذي يعاقب عليه القانون اللبناني.

أجرى ناشطون في مؤسسة "حلم" اللبنانية للدفاع عن حقوق المثليين مظاهرة أمام مبنى وزارة العدل اللبنانية في بيروت احتجاجا على فحوصات جنسية لتحديد ما اذا كان الشخص يمارس الجنس المثلي الذي يعاقب عليه القانون اللبناني.

ونقل موقع "غاي ستار نيوز" عن قناة "إل بي سي" اللبنانية أن المظاهرة شملت أكثر من 100 مشارك منهم نشطاء في مؤسسة "حلم" اللبنانية واصدقاؤهم وحتى سياح أجانب. وطالب المتظاهرون بالكف عن اجراء اختبارات المثلية الجنسية والغاء المادة الـ534 من قانون العقوبات اللبناني والتي تنص على فرض حكم بالحبس لمدة تصل الى عام على من يدان بـ"الشذوذ الجنسي".

وحمل المتظاهرون لافتات كتب عليها شعارات مثل "الفحص القسري.. مش اغتصاب؟"، "شغلك حمايتي مش عذريتي"، "لا لممارسات العصور المظلمة"، "عزيزي الوزير: قبل أن تفحص مهبلي على الأقل عزمني على العشاء" وما الى ذلك.

ووصف الموقع هذه المظاهرة بالـ"تاريخية" لأنها أكبر استعراض للمثليين في العالم العربي، علما بأن المظاهرة الأخرى للمثليين على المستوى العربي أقيمت عام 2008 في بيروت أيضا.

وجاءت المظاهرة على خلفية تصريح المدعي العام اللبناني بضرورة مواصلة اختبارات المثلية الجنسية بعد أن خضع 36 رجلا لـ"فحوصات عار" اثر اعتقالهم من قبل شرطة الآداب التابعة لقوات الأمن الداخلي اللبناني خلال مداهمة لإحدى دور السينما يوم 28 تموز/يوليو الماضي ببيروتللاشتباه في عرض أفلام إباحية فيها.

يذكر أن "اختبارات العار" عبارة عن فحوصات شرجية ومهبلية يقوم بها عادة أطباء شرعيون بناء على طلب الادعاء بغية تحديد الميول الجنسية للمشتبه بهم.

وكانت منظمة "هيومن رايتس ووتش"قد دعت وزارة العدل اللبنانية إلى إصدار تعليمات بوقف اختبارات المثلية الجنسية التي تجريها الشرطة، وفقا لموقع "ليبانون بوست". وجاء في بيان للمنظمة ان "على الحكومة أن تهتم بأمن وأسباب عيش مواطنيها بدلا من تعريضهم للانتهاك تحت ستار تحديد ممارساتهم الجنسية".

ووصفت مسؤولة في المنظمة فحوصات كهذه بالـ"مهينة والمذلة"، فيما اعتبر نقيب الأطباء اللبنانيين شرف أبو شرفه أنه لا يمكن من الناحية الطبية والعلمية إثبات واقعة "لواط توافقي من خلال تلك الاختبارات التي تعتبر نوعا من التعذيب"، حسب موقع "ليبانون بوست".

يذكر أن مؤسسة "حلم" اللبنانية مؤسسة غير حكومية غير ربحية مقرها مدينة كيبك الكندية. واسم المنظمة هو اختصار لـعبارة"حماية لبنانية للمثليين".