منتدى الدول المصدرة للغاز.. بين تعزيز التعاون والمنافسة

مال وأعمال

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/59196/

قال ليونيد بوخانوفسكي الأمين العام لمنتدى الدول المصدرة للغاز في حديث لـ"روسيا اليوم" أن اسعار الغاز الفعلية تقل عن المستويات التي يجب أن يتداول بها الغاز الطبيعي، فاذا قارنا أسعار الغاز في الأسواق العالمية باسعار النفط فان اسعار الغاز اقل بمرتين الى ثلاث مرات من اسعار النفط.

السؤال الأول: سيد بوخانوفسكي لقد سبق وقلتم  أن اسعار الغاز الفعلية تقل عن المستويات التي يجب أن يتداول بها الغاز الطبيعي فما هي تلك المستويات؟

ج_ دعونا نقارن أسعار الغاز في الأسواق العالمية باسعار النفط ، فاذا اخذنا على سبيل المثال الوحدة الحرارية البريطانية كمقياس فإن كل مليون وحدة حرارية بريطانية من الغاز تساوي في الأسواق الأمريكية الفورية أربعة دولارات أما سعر نفس هذا المقدار من الوحدات الحرارية ولكن من النفط فهي تتراوح في الأسواق الأوروبية بين عشرة وإثني عشر دولارا ومن هنا نرى أن تقييم سعر الغاز في الولايات المتحدة اقل بثلاث مرات... وفي حال المقارنة مع الأسواق الأوربية بمرتين.

السؤال الثاني: اجتماع وزراء منتدى الدول المصدرة للغاز أكد أن العقود طويلة الأجل هي ربما الوسيلة المثلى لتداول هذه المادة . كيف يتماشى ذلك مع واقع أن الغاز المسال يعتبر عصب السوق الفورية للغاز الطبيعي وهو الطريقة التي تصدر بها قطر معظم انتاجها من الغاز إلى السوق العالمية . ما هو تعليقكم على هذه المسألة ؟

ج_اتجهت الأسواق الفورية في المرحلة الأخيرة إلى النمو بشكل ثابت حتى استقرت حاليا واصبحت تشكل حوالي واحد وعشرين في المئة.
 ولكن في الايام الأخيرة ارتفعت اسعار العقود الفورية بشكل كبير خلال شهر ونصف بنحو خمسة عشر في المئة لتقترب بذلك من اسعار العقود طويلة الأمد. فعلى سبيل المثال ان متوسط سعر الغاز للأوربيين في عقود غازبروم طويلة الأمد يقدر بنحو ثلاثمائة وتسعة دولارات بينما يبلغ سعر الغاز في العقود الفورية في الأسواق حاليا حوالي ثلاثمائة وتسعة وعشرين دولارا... ولهذا ستبقى العقود طويلة الامد مهيمنة حاليا ومستقبلا بما في ذلك تجارة الغاز المسال لان هذا النوع من الغاز يتطلب استثمارات نوعية وخاصة في المراحل الأولية حيث من الضروري توظيف الأموال في البنية التحتية والنقل إلى الأسواق ولذلك ستبقى العقود طويلة الأمد الوسيلة الرئيسية لتحديد مستوى الأسعار في المستقبل البعيد أما السوق الفورية فبامكاننا القول إنها لا تحدد أو تنظم الأسعار بل تلعب دورا مكملا.
السؤال الثالث: هل تطرق الوزراء إلى مسألة التبادل الإستثماراتي بين الدول الأعضاء خلال الاجتماع؟   
ج_من وجهة النظر التطبيقية لم يتم بحث هذه المسألة عمليا... المنظمة بدأت بتنفيذ خطة التطوير الخماسية وفي اطار هذه الخطة هنالك عدة برامج  تدعو للتعاون المتبادل بما في ذلك تبادل الأصول وكذلك امكانية الاستثمار المتبادل ليس فقط بين البلدان المصدرة بل ايضا تشمل البلدان المستوردة للغاز، كما تفترض الخطة طيفا كبيرا من اجراءات التعاون بين البلدان التي تنضوي في اطار المنتدى.
السؤال الرابع: هل تعتقدون بأنه على روسيا اعادة النظر في استراتيجيتها في مجال الغاز الطبيعي  على خلفية انخفاض الطلب على الغاز في السوق الأوروبية وظهور منافس للغاز الطبيعي في سوق الولايات المتحدة  وهو الغاز السجيلي أو غاز الطين الصفحي؟
ج_برأيي أن روسيا تمارس سياسة متوازنة في مجال الغاز وتأخذ بالحسبان وبشكل مرن المخاطر التي تحيط بهذا القطاع في العالم وتنوع امداداتها من الغاز الطبيعي بما في ذلك الغاز المسال والغاز عبر خطوط الأنابيب وبذلك تنوع جغرافيا الامدادات ولا تنظر إلى الأسواق الأوروبية فقط كاسواق استهلاكية واعدة بل أيضا إلى اسواق آسيا والمحيط الهادئ.

السؤال الخامس: البلدان اعضاء منتدى الدول المصدرة للغاز تنافس بعضها بعضا في الأسواق . نحن رأينا كيف زادت قطر حصتها في السوق الأوروبية على حساب شركة غازبروم مثلا.. كيف يناقش الأعضاء مسألة المنافسة تحديدا ضمن اطار المنتدى؟   
ج_في حقيقة الأمر وكما قال وزير الطاقة الروسي فإن السوق بطبيعة الحال تشكل ساحة للتنافس وهذا شيء طبيعي ويساهم في تطوير التجارة كما هو معروف. ان التعاون بين البلدان يعتمد بشكل اساسي على تبادل المعلومات والخبرات ولاسيما أن اعضاء المنتدى اقتربوا من اتخاذ قرار تأسيس مركز أبحاث مشترك ستستفيد من ثماره جميع البلدان الأعضاء في المنتدى.          

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
تويتر على روسيا اليوم