مادونا تدعو من موسكو الى التسامح وتستهدف كاتدرائية بالرصاص

متفرقات

مادونا تدعو من موسكو الى التسامح وتستهدف كاتدرائية بالرصاص
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/591759/

أحيت ملكة البوب مادونا حفلاً في موسكو توجهت من خلاله بكلمة لجمهورها داعية إياه الى السلام والتسامح. وقالت مادونا ان الفريق العامل معها جاء من كل أنحاء العالم، من افريقيا واسيا وفرنسا وروسيا وبريطانيا وأمريكا، "نحن مسيحيون ومسلمون ويهود لكننا عائلة واحدة". وفي لوحة رمزية أعربت مادونا من خلالها عن علاقتها بالدين، صدحت إحدى أغانيها الشهيرة على خلفية الراقصين الذين ارتدوا ملابس الكهنة، لتمسك مادونا برشاش وتستهدف مجسد الكاتدرائية فتناثر الى آلاف القطع على المسرح، ومن ثم بدأ الراقصون بخلع ملابسهم.

أحيت المغنية الأمريكية الشهيرة مادونا حفلاً غنائياً راقصاً في القاعة الأولمبية بموسكو. وقد تأخرت مادونا لأكثر من ساعة فيما يبدو انه أصبح تقليداً مرافقاً لحفلات ملكة البوب، اذ سبق وان تعرضت مادونا لانتقادات شديدة بسبب تأخرها عن بدء الحفل في الموعد المحدد في الإمارات، مما اثار استهجان كثيرين رأوا في ذلك تصرفاً متعمداً للتعبير عن عدم احترامها للجمهور.

لم يأبه معجبو مادونا لتأخرها وواصلوا انتظارهم لها، فكانت كل دقيقة تمر تلهب أحاسيس المعجبين وتزيد من حماس الجمهور المتعطش للقاء مادونا. بدأ الحفل وأظهرت مادونا تمسكها المعهود بالجمع على المنصة بين الفن والدين وهو ما كان سبباً لتوجيه انتقادات شديدة لها من قِبل الكنيسة الكاثوليكية. فقد شاهد الحضور مجسد لكاتدرائية وصليب يحمل أحرف MDNA، وهي عنوان ألبوم مادونا الجديد التي تروج له ملكة البوب من خلال جولتها الفنية الأخيرة.

وفي لوحة رمزية تعبر عن علاقة مادونا بالدين، صدحت أغنية Girl Gone Wild على خلفية الراقصين الذين ارتدوا ملابس الكهنة، لتمسك مادونا برشاش وتستهدف مجسد الكاتدرائية فتناثر الى آلاف القطع على المسرح، ومن ثم بدأ الراقصون بخلع ملابسهم.

توجهت مادونا لمعجبيها بكلمة شددت فيها على ان الفريق العامل معها جاء من كل أنحاء العالم، من افريقيا واسيا وفرنسا وروسيا وبريطانيا وأمريكا، "نحن مسيحيون ومسلمون ويهود لكنا عائلة واحدة نحن أولاً وأخيراً بشر وان نكون بشراً فذلك أهم بل في الحقيقة الشئ الوحيد المهم الذي ينبغي ان نضعه نصب أعيننا حين نتوجه لبعضنا البعض".

وأضافت "أنا سعيدة لأنني جئت من بلدي أمريكا، حيث نملك القدرة في التعبير عن أنفسنا، وان يطرح كل شخص وجهة نظره سواء كفنان أو كإنسان. كإمرأة أمتلك حق التعبير عن وجهة نظري حتى وان لم لم يتفق معي آخرون، بل حتى وان اختلفت في أفكاري مع الحكومة، فإنني أملك هذا الحق ولدي الحرية في ذلك، وهذه هي الديموقراطية".

وواصلت مادونا كلمتها التي تخللها الكثير من التصفيق والتعبير عن الإعجاب من قِبل الحضور "نعم أنا سعيدة بهذه الحرية وهذا الحق لكنني أحلم بأن يتمتع كل شخص بذلك في كل مكان من العالم، بما في ذلك في روسيا وإيران".

كما تطرقت مادونا الى فرقة Pussy Riot (تمرد القطط) التي عبرت عن مواقفها السياسية المعارضة للرئيس الروسي فلاديمير بوتين، كما أثارت ضجة واسعة في روسيا بعد ان دخلت 3 من أعضاء الفرقة هن ماشا وكاتيا وناديا الى كنيسة المسيح المخلص وبدأن يغناء ترانيم دينية بطريقة استفزت المصلين، الأمر الذي أدى لى اعتقالهن وتقدميهن للمحاكمة، اذ أكدت مادونا "نحن جميعاً نصلي من أجل حريتهن ولنأمل بأن نعيش ذات يوم في عالم يسوده السلام والحرية والتسامح".

لم يقتصر تعبير مادونا عن تأييدها للفرقة الموسيقية المثيرة للجدل على الكلمة التي ألقتها، بل جسدت تأييدها لها أثناء تأديتها أغنية Human Nature، حين خلعت قميصها وأدارت ظهرها للجمهور، فتعالى صراخ المعجبين حين قرأوا Pussy Riot منقوشاً على ظهر نجمة البوب، التي أمسكت بقناع كالذي يستخدمه أعضاء الفرقة، وغنت إحدى أشهر أغانيها Like a Vergin.

استمر الحفل في أجواء التواصل التام بين مادونا وجمهورها، الذي تفاعل مع كل أغنية، بل مع كل حركة وكلمة كانت تصدر عن معبودة الجماهير في تلك الليلة. لم تبخل مادونا على معجبيها فمنحتهم فرصة مشاركتها الغناء، فكان صوت المعجبين طاغياً في أداء آخر أغنيتين في الحفل Like a Prayer وCelebration، لتنهي مادونا حفلها المتميز بكلمات وجهتها للعاصمة الروسية ولمعجبيها قائلة  "شكراً موسكو .. انني أحبكم".