كمال الودغيري .. مغربي في "ناسا" أعلن نجاح هبوط كيروسيتي على المريخ

الفضاء

كمال الودغيري .. مغربي في
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/591704/

يشرف العالم المغربي كمال الودغيري على فريق التقاط الإشارات من مركبة "كيريوسيتي" التي حطت مؤخراً على كوكب المريخ. في غضون 7 دقائق كان الفريق تحت إشراف العالم المغربي يلتقط إشارات الهبوط الناجح على الكوكب الأحمر، ليعلن الودغيري ان المهمة نُفذت وبنجاح، لينتقل هذا الخبر من العالم المغربي الشاب الى العالم أجمع. 

طالما تناقلت مواقع إلكترونية ووسائل إعلام أنباء تتحدث عن وجود عدد من العلماء والمختصين العرب في الوكالة الوطنية الأمريكية للطيران والفضاء (ناسا)، وها هي وكالة "المغرب العربي" للأنباء تجري لقاءً مع العالم المغربي كمال الودغيري، المهندس في مجال الاتصالات في الوكالة الأمريكية، رئيس قسم فريق الاستطلاع لمراقبة نزول العربة الآلية "كيريوسيتي" على كوكب المريخ.

ومن المهام التي أنيطت بالعالم الودغيري والفريق الذي يعمل تحت إشرافه مراقبة ورصد الإشارات التي أطلقتها العربة في غضون 7 دقائق أثناء هبوطها على المريخ، هي "الدقائق السبع المرعبة" بحسب تسمية علماء "ناسا" بسبب المخاطر التي أحاطت بـ "كيريوسيتي" في هذه العملية المعقدة.

أشار العالم المغربي في اللقاء إلى أن "وضع عربة "كيريوسيتي" على كوكب المريخ يظل بكل تأكيد المهمة الأكثر صعوبة٬ والتي لم تعمل "ناسا" من قبل على القيام بمثلها في تاريخ الاستكشاف الآلي على الكواكب". وقال إن عملية هبوط "كيريوستي" على الكوكب الأحمر كانت صعبة وخطيرة.

وبعد أن انتهت عملية الهبوط بنجاح كان للفريق الذي يقوده العالم المغربي شرف إعلان نجاح المهمة، لتتواصل الإشارات التي أرسلتها "كيريوسيتي" من كوكب المريخ إلى الأرض، ومن ضمنها 3 صور يظهر فيها سطح الكوكب الأحمر.

وأعرب العالم كمال الودغيري عن المشاعر التي انتابته وهو يزاول عمله قائلاً: "لي عظيم الشرف كمواطن مغربي أمريكي أن أشارك في هذه البعثة المهمة بالنسبة لوكالة "ناسا" .. ولأمريكا ولباقي العالم". وأضاف أن "نجاح المهمة سيمكن من الحصول على عينات من تربة كوكب المريخ ... والتي ستساعدنا على اكتشاف أسرار حياة محتملة على هذا الكوكب الغامض".

كما أعرب العالم المغربي الشاب عن تفاؤله بأن تكلل المهمة بالنجاح قائلاً: "لدينا فريق٬ عمل بجد خلال العامين الماضيين٬ وليس من المعقول الخوف من رفع تحديات جديدة لمجرد وجود احتمال للوقوع في الفشل٬ فالناس الذين يخافون من الفشل لن ينجحوا في تحقيق أي شيء".

وتحدث الودغيري عن أهمية ان يكون للأحلام والطموح مكاناً في قلوب مواطني بلده بالقول إن "الشباب في المغرب لديه فرصة للنمو في بلد يتيح فرصاً لا مثيل لها في المنطقة٬ حيث يجعل من تطوير التكنولوجيات الجديدة والطاقة المتجددة رهانا مستقبليا". وأكد على أهمية "مواصلة العمل من أجل خلق وترسيخ ثقافة علمية للأجيال المقبلة".