" />هالة فاخر ترفع دعوى ضد داعية إسلامي هاجمها "لتطاولها على محمد مرسي" - RT Arabic

هالة فاخر ترفع دعوى ضد داعية إسلامي هاجمها "لتطاولها على محمد مرسي"

متفرقات

هالة فاخر ترفع دعوى ضد داعية إسلامي هاجمها
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/591609/

رفعت الفنانة المصرية هالة فاخر دعوى ضد الداعية خالد عبد الله تتهمه فيها بالسب والقذف في أحد برامجه التلفزيونية، وذلك رداً على ما اعتبره الداعية "تطاولا" من جانبها على الرئيس المصري محمد مرسي في برنامج "لا تراجع ولا استسلام" مع الإعلامي مجدي الجلاد. ويبدو في تسجيل فيديو منتشر في الشبكة العنكبوتية الشيخ عبد الله وهو يهاجم فاخر بالقول إن "أي واحدة تظن أنها وضعت الطرحة وكأنها أصبحت الممثلة الملتزمة رضي الله عنها"، كما هاجم الجلاد واصفاً إياه بـ "صناعة أمن الدولة".

رفعت الفنانة المصرية هالة فاخر دعوى ضد الداعية خالد عبد الله تتهمه فيها بالسب والقذف في أحد برامجه التلفزيونية، وذلك رداً على ما اعتبره الداعية "تطاولا" من جانبها على الرئيس المصري محمد مرسي في برنامج "لا تراجع ولا استسلام" مع الإعلامي مجدي الجلاد. ويبدو في تسجيل فيديو منتشر في الشبكة العنكبوتية الشيخ عبد الله وهو يهاجم فاخر بالقول إن "أي واحدة تظن أنها وضعت الطرحة وكأنها أصبحت الممثلة الملتزمة رضي الله عنها"، كما هاجم الجلاد واصفاً إياه بـ "صناعة أمن الدولة".

وكان الشيخ قد إستُفز من مشهد حين ضحكت هالة فاخر بعدما عُرضت عليها صورة الرئيس محمد مرسي، في إطار إحدى فقرات البرنامج حث تُعرض مجموعة صور تعود لشخصيات شهيرة كي يبدي الفنان الضيف رأيه فيها. ضحكت هالة فاخر لتوافق الجلاد بالقول إنه "طيب جداً"، ثم تضيف أنها لا تعرفه ولا أحد في مصر يعرفه. ورداً على ان "الشعب اختاره" قالت إنها تعرف ان الشعب الذي انتخبه هو من استلم "صابون وزيت وسكر".

ثم عرضت على فاخر صورة النائب السابق في مجلس الشعب المنحل ممدوح إسماعيل، الذي أذن تحت قبة البرلمان، فتلعثمت قليلاً قبل ان تضحك مرة أخرى وتتوجه للجلاد بأنه سيتسبب بسجنها" ليرد قائلاً: "الآن لا يسجن أحد أحداً". وتعقيباً على قيامه بالأذان في البرلمان قالت هالة فاخر إن رد فعلها كان نوبة ضحك، لأن الذي يؤذن يجب ان يفعل ذلك في الجامع، معتبرة انه كان بإمكان إسماعيل ان يمر أمام الكاميرا ويلوح بيده ليشتهر اذا كان هذا هدفه.

لم تكتف الفنانة المصرية بذلك بل واصلت استفزاز الشيخ دون علمها حين علقت بعفوية قائلة، "يا حبيبي" حين عُرضت عليها صورة المرشح الخاسر في الانتخابات الرئاسية أحمد شفيق، معربة عن حزنها لعدم وجوده في مصر، مؤكدة أنها منحته صوتها في الجولتين الانتخابيتين.

وقد رأى بعضهم في رد فعل الشيخ خالد عبد الله تعبيراً عن حنق تجاه هالة فاخر ومجدي الجلاد، الذي وصفه الشيخ بالعشنّق، أي الشخص طويل القامة الأحمق وذو القفا العريض كما شرح للمشاهدين، معتبراً أن الفنانة "درجة ثالثة قليلة الأدب التي لم يربها أحد" أهانت 13 مليون مواطن أعطوا أصواتهم لمحمد مرسي، وانها لم تتجرأ وتقوم بما قامت به لو كان الأمر إبان حكم حسني مبارك. وأضاف أنها فعلت ما فعلت لأن "الرئيس محمد مرسي مؤدب ولأنه يمد يده لكل الناس كي يعمل".

ورد خالد عبد الله على قول هالة فاخر إنها لا تعرف مرسي بالقول ستعرفيه "غصب عن اللي خلفوكي" حينما تستقر الأوضاع في البلاد "سيعرف أمثالكم مكانهم الحقيقي". كما تطرق إلى القضايا المرفوعة على الفريق أحمد شفيق وما وصفه بالفساد في شركة "مصر للطيران"، مشيراً إلى أنباء تحدثت عن المعاملة الخاصة التي كانت تتمتع بها ابنة الفنانة غادة عبد الرازق في الشركة.

ثم توجه مرة أخرى إلى الإعلامي مجدي الجلاد مذكر بأنه "عشنّق ذو قفا عريض بالقول "أيامك جاية إن شاء الله"، وملوحاً بما سيترتب على أقواله بعد تشكيل الحكومة، وأن "الرئيس سيردعك وستاخد على دماغك بالقانون اذا قللت أدبك". وأعاد الشيخ خالد عبد الله الى الأذهان الضجة الكبيرة التي أثيرت في الإعلام المصري بعدما اتضح أن مجدي الجلاد استضاف في أحد برامجه عالم نفس مزور ليحلل شخصية لص مزيف، داعياً إياه إلى التوجه إلى أقرب جامع طلباً للمغفرة من الله، مختتماً بقوله "أعوذ بالله منكم .. أراحنا الله من أشكالكم وأمثالكم".

وقد تفاعل عدد كبير من المهتمين مع الفيديو وتباينت آراء هؤلاء بين مؤيد للشيخ ومعارض له، إذ اعتبر الفريق الثاني أن خالد عبد الله كان ملكياً أكثر من الملك ويتحدث بنشوة المنتصر دفاعاً عن مرسي علماً أن هالة فاخر لم تسخر منه وإنما تحدثت بحرية عن رأيها به وبما يدور في البلاد.

يُذكر أن هالة فاخر أعربت عن استيائها إزاء الطريقة التي تفاعل بها الداعية مع مشاركتها في البرنامج، مشيرة إلى ضرورة الرد من جانب نقابة الممثلين في شخص رئيسها الفنان أشرف عبد الغفور، وإلا لما استحق منصبه كمدافع عن حقوق الفنانين بحسب تعبيرها. وأضافت "اذا كان خالد عبد الله إعلامي فلا يصح أن يتفوه بهذه الألفاظ. أما اذا كان داعية فعليه ان يتكلم بأخلاقية وأسلوب أفضل".