جوبا والخرطوم تتفقان على انهاء الخلاف بشأن رسوم مرور النفط

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/591370/

اتفقت جوبا والخرطوم  على انهاء خلاف بينهما بشأن رسوم مرور النفط في خطوة تمهد الطريق امام استئناف تصدير نفط جنوب السودان عبر السودان. وأعلن ثابو مبيكي وسيط الاتحاد الافريقي في تصريح صحفي بالعاصمة الاثيوبية اديس ابابا السبت 4 اغسطس/اب ان الطرفين توصلا الى "اتفاق بشأن كل الامور"، مضيفا ان "المسائل المعلقة كانت رسوم النقل والمعالجة والعبور".

اتفقت جوبا والخرطوم  على انهاء خلاف بينهما بشأن رسوم مرور النفط في خطوة تمهد الطريق امام استئناف تصدير نفط جنوب السودان عبر السودان. وأعلن ثابو مبيكي وسيط الاتحاد الافريقي في تصريح صحفي بالعاصمة الاثيوبية اديس ابابا السبت 4 اغسطس/اب ان الطرفين توصلا الى "اتفاق بشأن كل الامور"، مضيفا ان "المسائل المعلقة كانت رسوم النقل والمعالجة والعبور".

وأضاف مبيكي ان "ما سيتبقى (الان).. هو مناقشة الخطوات المتعلقة بالموعد الذي يتعين مطالبة شركات النفط فيه بالاستعداد لاستئناف الانتاج والتصدير".

ولم يصدر تعليق فوري من جانب السودان وجنوب السودان اللذين يتفاوضان لانهاء العداء في الاتحاد الافريقي بأديس ابابا.

ولم يذكر مبيكي تفاصيل أخرى بشأن الصفقة بين السودانين التي تم الاعلان عنها بعد يوم من زيارة وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون الى جوبا. وقد حثت كلينتون الطرفين على تسوية الخلاقات القائمة ولا سيما أزمة رسوم النفط دون مماطلة.

وأكد مبيكي ان المفاوضات بشأن الحدود المشتركة بين البلدين لم يتم الانتهاء منها بعد، رغم انه من المقرر ان يناقش الرئيس السوداني عمر البشير ونظيره الجنوبي سلفا كير قضية ابيي الشهر المقبل. وقال: "قمنا بابلاغهم (الاتحاد الافريقي) انه يوجد اتفاق بين الطرفين على ان مسألة الوضع النهائي لابيي ستناقش خلال اجتماع القمة المقبل للرئيسين" البشير وكير. واضاف ان الاتحاد الافريقي طلب من الطرفين حل الخلافات المتبقية بحلول 22 سبتمبر/ايلول المقبل.

يذكر ان جنوب السودان الذي لا يملك منافد بحرية علق في يناير/كانون الثاني الماضي انتاج النفط بالكامل بعد اخفاقه في الاتفاق مع السودان بشأن المبلغ الذي يتعين ان يدفعه لتصدير نفطه عبر خطوط الانابيب الشمالية. والنفط هو شريان الحياة لاقتصاد البلدين.

من جانبه اوضح استاذ العلوم السياسية بالجامعات السودانية عبد اللطيف البوني في اتصال مع قناة روسيا اليوم أن الضغوط الاقتصادي داخل البلدين فرضت تنفيذ الاتفاق. في حين سيتم وضع القضايا الاخرى قيد التفاوض.

المصدر: رويترز

الأزمة اليمنية