الخارجية الايرانية تنفي تقديم اي مساعدة عسكرية لسورية

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/591354/

نفى نائب وزير الخارجية الايراني حسين امير عبد اللهيان تقديم بلاده اي مساعدة عسكرية لسورية، وكشف في مقابلة مع "روسيا اليوم" ان طهران تفاوض موسكو على بناء مفاعلين نوويين جديدين في ايران.

نفى نائب وزير الخارجية الايراني حسين امير عبد اللهيان تقديم بلاده اي مساعدة عسكرية لسورية، وكشف في مقابلة مع "روسيا اليوم" ان طهران تفاوض موسكو على بناء مفاعلين نوويين جديدين في ايران.

واليكم نص المقابلة:

س: تقارير كثيرة تتردد عن مشاركة عسكرية ايرانية في احداث سورية.. ما مدى صحة هذه التقارير؟

- تواصل الجمهورية الاسلامية الايرانية تقديم الدعم السياسي والمعنوي لسورية.. سورية ليست بحاجة الى مساعدة عسكرية، فالقوات المسلحة السورية لديها القدرة على الردع ونحن على ثقة بأن الجيش السوري سيتصدى لاي هجوم خارجي بشكل قوي ومباشر.

س: الا يشارك متطوعون من الحرس الثوري الايراني في الاحداث السورية؟

- هذه مجرد اتهامات واشاعات كاذبة، نحن ندعم سورية سياسيا ومعنويا ونؤيد المشروع الاصلاحي للرئيس بشار الاسد، وفي نفس الوقت نشجب اي تدخل في الشأن السوري ونؤمن بانه لا حل عسكري في سورية بل الحل يجب ان يكون سياسيا، ونأسف لان بعض الاطراف عملت على افشال خطة المبعوث الاممي كوفي عنان.

س: كيف تنظر طهران الى قيام مناطق حكم ذاتي في سورية تابعة للاكراد، الا يؤدي ذلك الى تفاعل متسلسل يشمل ايران في المستقبل؟

- نحن نتابع باهتمام التطورات في سورية وندرس كل ما يمكن ان يغير الخارطة السياسية في المنطقة، ونعتقد بضرورة ان تتمتع الاقليات بحقوقها، واكراد ايران يتمتعون بحقوق ممتازة ، ونرفض تجزئة سورية.

س: كيف تنظرون الى زيارة وزير خارجية تركيا داوود اوغلو الى اربيل ومن ثم كركوك العراقية وردة فعل السلطات العراقية على ذلك؟

-  ان تركيا تؤيد مشاريع انفصالية، وبيننا وبين الاتراك بعض الخلافات فيما يتعلق بالشأن السوري.. نتوقع من تركيا ان تكون جزءا من الحل السياسي في سورية وليس جزءا من المشكلة.

س: هل تعتزم ايران  شراء مفاعلات نووية جديدة من روسيا؟

- نعم، جمهورية ايران الاسلامية تتفاوض مع روسيا على بناء مفاعلين نوويين جديدين نظرا لحاجة بلادنا النامية للطاقة الكهربائية، وكذلك تطوير المفاعلات للاستخدامات السلمية.

يمكنكم الاطلاع على تسجيل المقابلة