كلينتون تحث جوبا والخرطوم على حل القضايا العالقة بينهما

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/591278/

حثت وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون جنوب السودان على تسوية نزاعه الحدودي مع الخرطوم والخلافات القائمة بين الدولتين بشأن تقاسم عائدات النفط. ووصلت كلينتون الجمعة 3 اغسطس/اب الى جنوب السودان في أول زيارة لها الى البلاد بعد يوم من انتهاء المهلة الممنوحة للطرفين من قبل مجلس الأمن الدولي للتوصل إلى اتفاق بشأن القضايا العالقة بينهما.

حثت وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون جنوب السودان على تسوية نزاعه الحدودي مع الخرطوم والخلافات القائمة بين الدولتين بشأن تقاسم عائدات النفط.

وأعلنت كلينتون في مؤتمر صحفي مشترك مع وزير خارجية جنوب السودان عقدته بعد لقائها الرئيس سلفا كير في جوبا يوم 3 اغسطس/آب: "مع أن السودان وجنوب السودان تحولا الى دولتين مستقلتين، لكن مستقبل ورفاهية هاتين الدولتين يبقى مرتبطا بشكل وثيق". وتابعت انه يجب على الطرفين الشمالي والجنوبي الاتفاق بشكل فوري على الاطر الزمنية لحل جميع المسائل العالقة بينهما، لا سيما أزمة رسوم مرور النفط. وحثت كلينتون جوبا على ابداء المرونة في التعاطي مع هذه القضية، مشيرة الى ان "الحصول على نسبة (من عائدات النفط) ايما كانت أفضل من عدم الحصول على شيء"، في اشارتها الى قرار جوبا في يناير/كانون الثاني الماضي بوقف إنتاجها النفطي بشكل كامل على خلفية النزاع مع الخرطوم بشأن رسوم المرور.

ووصلت كلينتون الجمعة الى جنوب السودان قادمة من اوغندا في أول زيارة لها الى هذه البلاد، وذلك في اطار جولتها الافريقية التي تشمل أيضا السنغال وكينيا وملاوي وتنتهي في جنوب افريقيا. وكان مسؤول امريكي كبير يرافق كلينتون في جولتها صرح لـ"رويترز" الخميس تعليقا على جدول مباحثاتها في جوبا ان واشنطن تريد من رئيس جنوب السودان سلفا كير والرئيس السوداني عمر حسن البشير "الاجتماع بشكل عاجل وعلى نحو متواصل حتى يتم حل كل هذه القضايا". واشار المسؤول الى ان "البلدين في دوامة التراجع الاقتصادي نتيجة للخلافات السياسية الحادة بينهما".

ها وتأتي زيارة كلينتون الى جوبا بعد يوم من انتهاء المهلة الممنوحة للطرفين من قبل مجلس الأمن الدولي للتوصل إلى اتفاق بشأن القضايا العالقة بينهما التي تتعلق بقضايا المواطنة والترتيبات الأمنية الى جانب تقاسم عائدات النفط وترسيم الحدود المشتركة. وكان قرار مجلس الأمن رقم 2046، الصادر في مايو/ ايار الماضي، أمهل الجانبين ثلاثة أشهر للتوصل إلى اتفاق، وإلا واجها الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة الذي يجيز تطبيق عقوبات على الدول في حال "تهديد السلم ووقوع العدوان".

من جهتها، أعلنت وزارة الخارجية السودانية أنها طلبت مساعدة الولايات المتحدة لإنهاء دعم جمهورية جنوب السودان للحركة الشعبية- قطاع الشمال التي تخوض معارك ضد الجيش السوداني في ولايتي جنوب كردفان والنيل الأزرق الحدوديتين. وقالت الوزارة في بيان صدر عشية زيارة كلينتون إن وزير الخارجية السوداني علي كرتي "طلب من نظيرته الامريكية حث حكومة الجنوب على الكف عن دعم الحركات المتمردة في دارفور وجنوب كردفان والنيل الازرق".

وأكد كرتي أن "المشكلة بين الدولتين أمنية بالاساس، ولا يمكن التوصل إلى اتفاق نهائي في ظل تجاهل المسألة الامنية".

المصدر: وكالات