القاهرة.. مقتل شخص واحراق سيارات قرب ابراج "نايل سيتي"

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/591257/

أصدرت وزارة الداخلية المصرية مساء الخميس 2 اغسطس/آب بيانا كشفت فيه عن ملابسات أحداث كورنيش النيل قرب أبراج نايل سيتي، والتي لقي خلالها شخص مصرعه وتم احراق العديد من السيارات.

أصدرت وزارة الداخلية المصرية مساء الخميس 2 اغسطس/آب بيانا كشفت فيه عن ملابسات أحداث كورنيش النيل قرب أبراج نايل سيتي، والتي لقي خلالها شخص مصرعه وتم احراق العديد من السيارات.

وقالت الوزارة: "اقتحمت مجموعة من البلطجية مساء اليوم الخميس الموافق 2 أغسطس أحد فنادق مجموعة أبراج "نايل سيتي" بكورنيش النيل، حيث قاموا بالدخول إلى استقبال الفندق بقصد الحصول على مبالغ مالية عنوة كإتاوة على الفندق".

واوضحت انه "وعند رفض موظفي الفندق قاموا بالتعدي عليهم بالأسلحة البيضاء، وعند قيام ضابط شرطة السياحة المعين بالفندق بمحاولة إخراجهم قاموا بالتعدي عليه ومحاولة الاستيلاء على سلاحه، وحدث اشتباك بينهم أدى إلى استخدام سلاحه للدفاع الشرعي مما أدى إلى خروج طلقة أصابت أحد الأشخاص المعتدين في ظهره وأدت إلى وفاته وإصابة آخر".

وأكدت الوزارة في بيانها:" تبين أن القتيل يدعى عمر فتحي عامر، وشهرته عمر بني وهو مسجل خطر سبق ضبطه فى العديد من قضايا المخدرات وسرقة السيارات، وسبق اعتقاله جنائيا لخطورته على الأمن العام، وأفرج عنه الشهر الماضي".

وتابعت الداخلية المصرية: "وعلى إثر ذلك تجمع حوالي 50 شخصا من مثيري الشغب، وقاموا بقذف واجهة الفندق بالحجارة وإلقاء زجاجات المولوتوف، مما أدى إلى قطع طريق الكورنيش وحرق وإتلاف 12 سيارة أمام الفندق، وانتقلت قوات الشرطة إلى موقع الحادث وتمت السيطرة على الموقف، وجاري تكثيف الجهود لضبط الجناة، وحصر باقي الخسائر والتلفيات واتخاذ كافة الإجراءات القانونية".

في هذه الاثناء، سادت حالة من الهدوء الحذر بكورنيش النيل أمام أبراج نايل سيتي بعد أن أحكمت قوات الأمن سيطرتها على المنطقة وطوقتها بسيارات الأمن المركزي والجنود.

وافاد شهود عيان بأن الأحداث اشتعلت بسبب مقتل مسجل خطر يدعى عمر النبي (في بيان الداخلية بني) كانت إدارة الفندق تستعين به في حماية المبنى والسيارات المتواجدة أمامه أيام الانفلات الامني.

وقالوا ان عمر النبي كان معتقلا وخرج اليوم الخميس فذهب الى الفندق للاستمرار بالعمل والحصول على مستحقات مالية له نظير عمله قبل ذلك، إلا إن أمن الفندق منعه من الدخول.

واكملوا: "تطورت المسألة إلى الاعتداء على عمر النبي فلقي مصرعه وهو ما أشعل الموقف"، موضحين ان أهالي رملة بولاق المجاورة للفندق، يملكون ذكرى سيئة مع ادارة الفندق منذ الحريق الذي وقع في المنطقة الشهر الماضي وادى الى وفاة طفل، بسبب رفض الفندق امدادهم بالمياه من أجل السيطرة على الحريق وهو ما دفع الأهالي إلى رد فعل غاضب على مقتل عمر النبي".

المصدر: وكالات

مباشر.. مجلس الأمن يبحث مشروع قرار حول القدس