العراق يعلن شهر يوليو/تموز الأكثر دموية خلال العامين الأخيرين

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/591252/

اعلن العراق ان شهر يوليو/تموز الماضي اصبح الاكثر دموية خلال العامين الاخيرين اذ قتل فيه 325 شخصا وأصيب 697 آخرون بجروح.

اعلن العراق ان شهر يوليو/تموز الماضي  اصبح الاكثر دموية خلال العامين الاخيرين اذ قتل فيه 325 شخصا وأصيب 697 آخرون بجروح.

واظهرت حصيلة اعدتها وزارات الدفاع والداخلية والصحة ونشرت مساء الاربعاء 1 اغسطس/آب ان 241 مدنيا و44 عسكريا و40 شرطيا قتلوا الشهر الماضي، وهي اعلى حصيلة شهرية منذ مقتل 426 شخصا في اغسطس/آب عام 2010.

وذكرت الحصيلة ايضا ان 697 عراقيا اصيبوا بجروح في هجمات استهدفت مناطق متفرقة من البلاد الشهر الماضي، هم 480 مدنيا و 95 عسكريا و 122 شرطيا، علما ان 883 شخصا اصيبوا بجروح في اب 2010.

كما قتل 55 ارهابيا واعتقل 300 خلال عمليات مداهمة نفذتها قوات الامن خلال تموز، وفقا للمصادر الرسمية ذاتها.

ومثلت هذه الحصيلة ارتفاعا كبيرا في عدد ضحايا اعمال العنف قياسا لشهر يونيو/حزيران الذي سبقه حين قتل 131 شخصا وفقا للارقام الرسمية، علما ان اعلى حصيلة ضحايا شهرية لهذا العام كانت في كانون الثاني وبلغت 151 قتيلا.

وشهد العراق يوم 23 تموز/يوليو مقتل 113 شخصا واصابة العشرات بجروح في هجمات متفرقة، وهي الهجمات الاكثر دموية في البلاد منذ مقتل 127 شخصا في يوم واحد في ديسمبر 2009.

واسفرت عمليات تفجير بعبوات ناسفة وسيارات ودراجات نارية مفخخة وهجمات مسلحة استهدفت القوات الأمنية في محافظة ديالى وحدها في ذلك اليوم عن مقتل وإصابة 88 شخصا، فيما أعلن تنظيم القاعدة مسؤوليته عن تلك التفجيرات، مؤكدا انها جاءت بتوجيه من ما يسمى "أمير دولة العراق الإسلامية" في العراق ابو بكر البغدادي.

الى ذلك اعلنت وزارة الداخلية العراقية يوم الاربعاء 1 اغسطس/آب أن 40 شخصا، بينهم ستة انتحاريين، سقطوا بين قتيل وجريح نتيجة عملية اقتحام لمبنى مديرية مكافحة الارهاب وسط بغداد نفذتها ليلة الثلاثاء مجموعة ارهابية استهدفت اطلاق سراح ارهابيين خطرين محتجزين في المديرية .

المصدر: وكالات