بغداد تدين بشدة زيارة اوغلو لكركوك

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/591240/

زار وزير الخارجية التركي احمد داوود اوغلو يوم الخميس 2 اغسطس/آب مدينة كركوك العراقية المتخاصم بشأن عائديتها بين اقليم كردستان والحكومة المركزية ببغداد، واصفا الوضع فيها بأنه يشكل "نموذجا للشرق الاوسط"،  فيما دانت وزارة الخارجية العراقية بشدة هذه الزيارة مؤكدة انها انتهاك للاعراف الدبلوماسية واستهانة بسياد العراق .

زار وزير الخارجية التركي احمد داوود اوغلو يوم الخميس 2 اغسطس/آب مدينة كركوك العراقية المتخاصم بشأن عائديتها بين اقليم كردستان والحكومة المركزية ببغداد، واصفا الوضع فيها بأنه يشكل "نموذجا للشرق الاوسط"،  فيما دانت وزارة الخارجية العراقية بشدة هذه الزيارة مؤكدة انها انتهاك للاعراف الدبلوماسية واستهانة بسياد العراق .

وقال اوغلو للصحفيين في بداية الزيارة، التي اجتمع خلالها بالمسؤولين المحليين وسط اجراءات امنية مشددة من الشرطة وقوات كردية، قال: "كنت منذ مدة طويلة انوي زيارة كركوك لكنني اخترت شهر رمضان لانه شهر مبارك".

واضاف ان "هذه كركوك بتاريخها العريق ووضعها الحالي الخاص تشكل نموذجا للشرق الاوسط، قوتها تكمن في التعايش السلمي منذ عقود بين العرب والاكراد والتركمان، وكركوك تمثل العمود الفقري لوحدة العراق وتحقيق الامن".

وتابع: "نحن نرى ان كركوك غنية بثرواتها وتنوعها ولذا فانها ستكون من المدن الرائدة في الشرق الاوسط، ونحن كأتراك مستعدون لخدمة كركوك والعراق فصداقتنا ابدية ودائمة".

كما اعلن الوزير التركي عن توأمة قريبة بين كركوك ومدينة كونيا التركية، مسقط رأسه، قائلا ان "اليوم تتحقق توأمة بين كركوك وكونيا التي انتمي اليها، هذه المدينة المشهورة بالتصوف، ولذا ادعو ادارة وجميع اعضاء مجلس المحافظة للاحتفال بالمناسبة في كونيا".

الخارجية العراقية: الزيارة نوع من الانتهاك لا يليق بتصرف وزير خارجية دولة جارة، وهي تدخل سافر بالشأن الداخلي العراقي

واثارت هذه الزيارة استياء كبيرا لدى بغداد التي اتهمت وزير الخارجية التركي بانتهاك الاعراف الدبلوماسية والتدخل في شؤونها والاستهانة بسيادتها ، بحسب بيان رسمي لوزارة الخارجية العراقية قالت فيه ان الزيارة جرت "بدون علم وموافقة وزارة الخارجية ومن دون اللجوء الى القنوات الرسمية والدبلوماسية".

واضافت الوزارة في بيانها "هذه الزيارة نعتبرها نوعا من الانتهاك الذي لا يليق بتصرف وزير خارجية دولة جارة ومهمة مثل تركيا، وهي تشكل فضلا عن ذلك تدخلا سافرا بالشأن الداخلي العراقي".

واعتبرت الخارجية العراقية انه "ليس من مصلحة تركيا او اي جهة اخرى الاستهانة بالسيادة الوطنية وانتهاك قواعد التعامل الدولي وعدم الالتزام بأبسط الضوابط في علاقات الدول والمسؤولين".

كما انتقدت "موقف حكومة الاقليم(اقليم كردستان) التي سهلت هذه الزيارة دون علم الحكومة الاتحادية"، معتبرة انها "تخالف بذلك مسؤولياتها الدستورية".

واكد البيان انه "على تركيا تحمل نتائج هذا العمل امام الشعب العراقي وما يمكن ان يفرزه من آثار سلبية على العلاقات بين البلدين وعلى عموم الشعب العراقي واهالي كركوك خصوصا".

هذا وتواجه كركوك الغنية بالنفط والتي يعيش فيها حوالى 900 الف نسمة يمثلون معظم اطياف المجتمع العراقي، تحديات ومشاكل مختلفة ابرزها التنازع على السلطة، حيث يطالب الاكراد بالحاق كركوك باقليم كردستان الشمالي فيما يصر العرب والتركمان على الابقاء عليها كمحافظة مستقلة مرتبطة بالحكومة المركزية.

واعتبر عضو البرلمان العراقي حسن الساري في مقابلة لقناة "روسيا اليوم" ان هناك "ازمة سياسية منذ اشهر، ومازالت تداعياتها مستمرة بين الاقليم (الكردستاني) والحكومة الاتحادية"، مضيفا ان "ما يزيد هذه الازمة هو تصرفات الحكومة التركية التي تحاول تأجيج الموضوع بين حكومة المركز وحكومة الاقليم".

وقال ان "هذه الزيارة (اوغلو الى اقليم كردستان) قد تكون طبيعية في ظروف اخرى".

الأزمة اليمنية