"/>رئيس منظمة "فرسان مالطا": نقوم بالنشاط الخيري في 150 بلدا في العالم - RT Arabic

رئيس منظمة "فرسان مالطا": نقوم بالنشاط الخيري في 150 بلدا في العالم

الثقافة والفن

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/591228/

أكد رئيس منظمة "فرسان مالطا" ماثيو فيستينغ  ان منظمته تقوم بعمليات خيرية في جميع أنحاء العالم ، وخاصة في جنوب إفريقيا والشرق الأقصى وأمريكا  الجنوبية وأوروبا الشرقية. ورد ذلك في المقابلة التي اجرتها معه قناة "روسيا اليوم".

 

أكد رئيس منظمة "فرسان مالطا" ماثيو فيستينغ  ان منظمته تقوم بعمليات خيرية في جميع أنحاء العالم ، وخاصة في جنوب إفريقيا والشرق الأقصى وأمريكا  الجنوبية وأوروبا الشرقية. ورد ذلك في المقابلة التي اجرتها معه قناة "روسيا اليوم":

س ـ تاريخ منظمة "فرسان مالطا" محاط بالاسرار والالغاز ، وغالبا لا يعرف الناس معلومات كثيرة عنها... حدثنا عن أهم مراحل تاريخ "فرسان مالطا".

ـ لا، لا توجد هناك أية أسرار ولم تكن أبدا،  على العكس! في العالم كتب عديدة عن تاريخ فرسان مالطا،  وغالبية الناس قد سمعوا عنا ولو قليلا. تاريخ الفرسان موغل في القدم. تأسست منظمة الفرسان منذ أكثر من تسعمئة عام في الأراضي المقدسة  كمنظمة خيرية لمساعدة الحجاج المسيحيين، ومن ثم انتقلت الى جزيرة رودس(اليونان) وبعدها بسنوات إلى مالطا. ومن أهم الصفحات في كتاب تاريخها عندما اضطرت المنظمة الى مغادرة مالطا بعد أن احتل جيش نابوليون هذا البلد. آنذاك انقذ الإمبراطور الروسي بافل الأول فرسان مالطا وقدم لهم ملجأ في روسيا.

 س ـ من المعروف أنك التقيت مؤخرا مع بابا الفاتيكان، ومن بين المواضيع الأساسية كان موضوع تطوير الحوار مع الكنيسة الأرثوذكسية. حدثنا من فضلك عن علاقة "فرسان مالطا" مع الكنيسة الأرثوذكسية الروسية.

ـ نعم، التقيت مع البابا مؤخرا، وكان بيننا حوار طويل تناول قضايا متنوعة. وتحدثنا أيضا عن زيارتي القادمة إلى موسكو ولقائي المقرر مع البطريرك كيريل.  وقال البابا إنه حريص جدا على تطوير العلاقات  بين الكنيستين الكاثوليكية والأرثوذكسية، هذه إحدى أولويات عمله. وهو يسعى إلى توحيد الدين المسيحي.. وأنا أيضا أعتقد أنه لأمر مهم للغاية لجميع القوميات المسيحية أن تكون موحدة ومرتبطة بعضها ببعض.

س ـ ما هي أهداف ونشاطات "فرسان مالطا" الآن في البلدان المختلفة وفي روسيا بخاصة؟

ـ اليوم لدينا علاقات مع 150 دولة ، نقوم بعمليات خيرية في جميع أنحاء العالم وخاصة في جنوب إفريقيا والشرق الأقصى وأمريكا  الجنوبية وأوروبا الشرقية. اليوم زرت مركز "فرسان مالطا" هنا في موسكو، وكانت هذه الزيارة ممتعة ومفيدة جدا. منظمتنا كبيرة حقا، لدينا أكثر من ثمانية وتسعين ألف شخص يعملون معا، وبالأساس منظمتنا مكرسة للإغاثة في حالات الكوارث ولمساعدة المحتاجين في كافة أصقاع المعمورة. ولدينا برامج اجتماعية وطبية عديدة. وكذلك لدينا أعمال كبيرة في جنوب لبنان، ومن بين مساعدينا هناك مسلمون كثيرون، رغم أننا منظمة مسيحية. وهكذا، نحاول توحيد الناس وهذا هدفنا الرئيس.