المعارضة المسلحة في سورية تقصف مطارا عسكريا قرب حلب

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/591222/

تعرض مطار "منغ" العسكري قرب مدينة حلب في شمال سورية  يوم 2 اغسطس/آب لقصف من الجيش السوري الحر. واكد المرصد السوري لحقوق الانسان من جهته في بيان ان "مطار منغ العسكري تعرض للقصف بدبابة كان قد استولى عليها مقاتلون من الكتائب الثائرة في عمليات سابقة".

تعرض مطار "منغ" العسكري قرب مدينة حلب في شمال سورية  يوم 2 اغسطس/آب لقصف من عناصر الجيش السوري الحر.

واكد المرصد السوري لحقوق الانسان من جهته في بيان ان "مطار منغ العسكري تعرض للقصف بدبابة كان قد استولى عليها مقاتلون من الكتائب الثائرة في عمليات سابقة". وذكر مقاتلون لوكالة "فرانس برس" ان القصف ناتج عن "هجوم من اجل الاستيلاء على المطار الذي تنطلق منه المروحيات والطائرات التي تقصف حلب

وكان المتحدث باسم الامين العام للامم المتحدة مارتن نيسيركي قد قال في وقت سابق ان "المراقبين اكدوا المعلومة القائلة بان المعارضة في حلب تمتلك اسلحة ثقيلة، بما في ذلك دبابات".

من ناحية اخرى افاد نشطاء بأن الجيش النظامي قصف منطقة صلاح الدين الاستراتيجية في حلب بالدبابات والمدفعية ، بينما حاول مقاتلو المعارضة تعزيز سيطرتهم على المناطق التي استولوا عليها.

من جانبه اكد المحلل السياسي السوري خلف المفتاح في اتصال مع قناة "روسيا اليوم"  ان مقاتلي المعارضة لم يحرزوا اي تقدم على الارض وان الانباء التي يطلقونها تأتي في سياق الدعم المعنوي والحرب النفسية. وقال ان الجيش النظامي يحكم الطوق على المناطق التي يتواجد بها هؤلاء المسلحون. واوضح ان واشنطن تريد حربا بالوكالة بحيث تدعمها لوجستيا واعلاميا دون ان يكون لها مشاركة عسكرية مباشرة.

بدوره اعتبر سمير التقي مدير مركز الشرق للبحوث في اتصال مع قناة "روسيا اليوم" من دبي أن معركة حلب منعطف جديد في الأزمة السورية وان الثورة لا يجب ان تحشر لا من حيث المكان ولا من حيث الزمان، ويجب الا تسمح للنظام بفرض معركة نهائية. واشار الى ان خطة النظام تحويل حلب الى بابا عمور اخرى. واستبعد ان تطول هذه المعركة. واكد ان الوضع وصل الى حد لم يعد للحوار مكان الا على اساس محاسبة من تلطخت ايديه بالدماء.

المصدر: فرانس برس+رويترز

الأزمة اليمنية