بوغدانوف: المواقف الروسية والعراقية حول سورية متشابهة

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/591187/

اوضح نائب وزير الخارجية الروسية ومبعوث الرئيس الروسي للشرق الاوسط ميخائيل بوغدانوف في مقابلة مع قناة "روسيا اليوم" أن زيارته الحالية الى العراق تكتسب اهمية خاصة، حيث تم تسليم رئيس مجلس الوزراء العراقي نوري المالكي دعوة رسمية لزيارة موسكو من قبل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

اوضح نائب وزير الخارجية الروسية ومبعوث الرئيس الروسي للشرق الاوسط ميخائيل بوغدانوف في مقابلة مع قناة "روسيا اليوم" أن زيارته الحالية الى العراق تكتسب اهمية خاصة، حيث تم تسليم رئيس مجلس الوزراء العراقي نوري المالكي دعوة رسمية لزيارة موسكو من قبل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

واكد ان روسيا تعلق أهمية قصوى لهذه الزيارة التي من المتوقع ان تأتي قريبا، معتبرا انها خطوة نوعية لتعزيز روابط الصداقة والشراكة. ولفت الى وجود آفاق واسعة للتعاون في كافة المجالات بين البلدين.

واشار المسؤول الروسي الى انه بحث خلال زيارته الى بغداد في مسار تعميق الحوار السياسي ومناقشة القضايا الساخنة في الشرق الاوسط والازمة السورية، حيث اكد ان الموقفين الروسي والعراقي متقاربين في الكثير من النقاط من الوضع القائم في سورية، وان الهدف هو ايجاد حل سياسي على أساس الحوار بين الاطراف المعنية.

المزيد من التفاصيل في المقابلة.

نص المقابلة:

ماذا حملت زيارتكم من رسائل إلى بغداد؟

نحن نزور العراق ليس لأول مرة ولكن هذه الزيارة تكتسب أهمية خاصة لأنه تم اللقاء مع دولة رئيس مجلس وزراء جمهورية العراق الدكتور نوري المالكي، وأكدت له الدعوة الموجهة من قبل رئيس روسيا الاتحادية فلاديمير بوتن ليزور موسكو، وحددنا الموعد المناسب لكلا الطرفين، وإن شاء الله في القريب العاجل سيزور السيد نوري المالكي روسيا بزيارة رسمية. ونعلق أهمية كبيرة على هذه الزيارة لأننا نعتبرها خطوة هامة نوعية باتجاه تعزيز روابط الصداقة التقليدية بين شعبينا، بين الشعب العراقي والشعب الروسي، وبين بلدينا، والشراكة الاستراتيجية بين موسكو وبغداد، ونعتقد أنه أمامنا أفق واسع جداً في التعاون في كافة المجالات.

كانت لديكم لقاءات مع وزير الخارجية العراقي، وأيضاً في وزارة النفط كانت مباحثات مع أطراف في وزارة النفط العراقية، هل هنالك أبعاد أقتصادية أيضاً لهذه الزيارة؟

بحثنا مع كلا الوزيرين، او الوزير والوكيل، مجالات التعاون الخاصة، أولاً بتعميق الحوار السياسي، ولدينا وثيقة جاهزة للتوقيع، وهي مذكرة التعاون بين وزارتي الخارجية. وإن شاء الله إبان زيارة رئيس الوزراء نوري المالكي برفقة الوفد المؤلف من بعض المسؤولين سيتم توقيع هذه الوثيقة، وأيضاً هذه الوثيقة تفتح مجالا أوسع للمشاورات المنظمة بين موسكو وبغداد، والنقاط المقترحة في جدول الأعمال، مثلاً الدورة القادمة للجمعية العامة للأمم المتحدة. أما اللقاء في وزارة النفط فكان مخصصاً للتعاون التقليدي بين روسيا والعراق في استخراج النفط والغاز، وفي مجالات الطاقة، وكان ضمن وفدنا نائب وزير الطاقة الروسية السيد يوري، فهو كان يشارك في الحديث مع وكيل وزارة النفط ونعتقد أن لدينا مصلحة مشتركة، ولدينا تقاليد التعاون المثمر، وإن شاء الله نستمر في ذلك.

أستاذ ميخائيل هناك  متغيرات متسارعة في الساحة العربية، خصوصاً فيما يتعلق بالأزمة السورية، هل تم التطرق إلى الأزمة السورية وإلى هذه المتغيرات خلال لقائكم مع دولة رئيس الوزراء العراقينوري المالكي، وأيضاً وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري؟

 بطبيعة الحال، طبعاً وخاصة مع رئيس الوزراء السيد نوري المالكي، والسيد هوشيار زيباري وزير الخارجية تناولنا التطورات الخاصة بالأزمة السورية وأنا أريد أن أقول وأؤكد لكم ان المواقف الروسية والعراقية متشابهة وحتى متقاربة ومتفقة حول الكثير من النقاط، انا أقصد أن هدفنا المشترك إيجاد الحلول السلمية السياسية للأزمة في سورية، على أسس المصالحة الوطنية والحوار الشامل الوطني بين جميع الأطراف المعنية في سورية، وأنا أقصد الحكومة السورية والمعارضة في داخل وفي خارج سورية، وعلى ضوء النتائج في جنيف، اللقاء الوزاري لمجموعة العمل حيث شارك وزيرانا وأقصد الوزير سيرغي لافروف وزير الخارجية الروسي، ووزير خارجية العراق الدكتور هوشيار زيباري، والقرارات اتخذت بالإجماع في مجلس الأمن، وأقصد القرار رقم 2059 حول تمديد مهمة المراقبين الدوليين وهذا مهم جداً لتطبيق خطة السيد كوفي عنان الممثل الخاص المشترك لجامعة الدول العربية والأمم المتحدة.

الأزمة اليمنية