نتانياهو: العقوبات والدبلوماسية لم تؤثر على ايران بعد

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/591142/

اعلن رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو خلال لقائه مع وزير الدفاع الامريكي ليون بانيتا بالقدس ان التأكيدات الامريكية على تضامن واشنطن  مع اسرائيل والتحذيرات من احتمال تسديد ضربات عسكرية لم تقنع ايران بجدية نوايا الغرب لمنع طهران من تطوير سلاح نووي.

اعلن رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو خلال لقائه مع وزير الدفاع الامريكي ليون بانيتا بالقدس يوم الاربعاء 1 اغسطس/اب ان التأكيدات الامريكية على تضامن واشنطن  مع اسرائيل والتحذيرات الموجهة لطهران من احتمال تسديد ضربات عسكرية لم تقنع ايران بجدية نوايا الغرب لمنعها من تطوير سلاح نووي.

وقال نتانياهو في مؤتمر صحفي مشترك له مع بانيتا ان "العقوبات والدبلوماسية لم يكن لها بعد اي تأثير على برنامج ايران لتطوير سلاح نووي".

واضاف رئيس الوزراء الاسرائيلي ان "امريكا واسرائيل المحتا بوضوح الى ان جميع الخيارات لا تزال على الطاولة". وتوجه الى بانيتا بالقول: "انكم قلتم قبل عدة اشهر ان امريكا ستتخذ اجراءات بعد فشل كل الوسائل الاخرى، لكن هذه التصريحات لم تقنع الايرانيين بعد بوقف برنامجهم (النووي)".

وتابع نتانياهو قوله: "مهما كانت تصريحاتنا شديدة اللهجة، فانها لم تقنع ايران بجدية نوايانا لوقفها. والآن يثق النظام الايراني بان المجتمع الدولي ليست له الارادة الكافية لوقف برنامجه النووي. ويجب تغيير هذا الوضع، وبسرعة، لان الوقت لحل هذه القضية سلميا ينفد ".

من جانبه اكد ليون بانيتا قائلا: "نحن لن نسمح لايران بتطوير سلاح نووي، ونحن سنبذل قصارى جهودنا لتأمين عدم حدوث ذلك". واضاف: "لا شك في اننا سنبقى مصممين على منع ايران من الحصول على السلاح النووي".

يذكر ان ليون بانيتا يقوم حاليا بجولة في دول الشرق الاوسط وشمال افريقيا ، وقد زار خلالها تونس ومصر. والتقى الوزير الامريكي خلال زيارته لاسرائيل مع كل من نظيره الاسرائيلي ايهود باراك ورئيس الوزراء بنيامين نتانياهو ورئيس الدولة شمعون بيريز. كما اطلع بانيتا على منظومة "القبة الحديدية" الاسرائيلية للدفاع الصاروخي في مدينة عسقلان.

المصدر: صحيفة "هآرتس" الاسرائيلية

صفحة أر تي على اليوتيوب