وسائل إعلام: أوربا في إنتظار موجة هجرة جديدة على خلفية الصراع الدائر في سوريا

أخبار العالم العربي

وسائل إعلام: أوربا في إنتظار موجة هجرة جديدة على خلفية الصراع  الدائر في سوريا
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/591129/

تتخوف أوروبا من نزوح اللاجئين السوريين إليها نتيجة للتدفق المتزايد للمدنيين الفارين من البلاد، جاء ذلك نقلا عن البوابة الإعلامية الأوروبية الإلكترونية الرائدة يوروأوبسيرفر /EUObserver/.

تتخوف أوروبا من نزوح اللاجئين السوريين إليها نتيجة للتدفق المتزايد للمدنيين الفارين من البلاد، جاء ذلك نقلا عن البوابة الإعلامية الأوروبية الإلكترونية الرائدة يوروأوبسيرفر /EUObserver/ .

وحسبما صرح الثلاثاء 31 يوليو/ أيلول إندريو هاربير ممثل أيرلندا في إدارة المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين فإنه بسبب عدم كفاية الوسائل الضرورية لتوفير الإحتياجات الإنسانية في داخل سوريا، يحاول مواطنوها البحث عن حياة أفضل في البلدان الأخرى. غير أنه ليس بإستطاعة جميع دول الإقليم تحمل هذا النزوح الكبير للاجئين. وأضاف هاربير:" ولهذا لا يتبقى أمامهم(دول الاقليم) خيار أخر غير غلق الحدود" وقال إن السوريين في هذه الحالة يصبحون مضطرين إما للعودة إلى وطنهم وإما للتوجه إلى دول أخرى وبخاصة الدول الأوروبية.

كما أكد ممثل أيرلندا أن الإتحاد الأوروبي يقدم المساعدات الإنسانية، إلا "أننا في حاجة إلى أموال أكثر ونأمل أن يستطيع الأوروبيون تقديم دعم إضافي للاجئين".

في ذات الوقت عبرت عدد من الدول الأوروبية عن قلقها إزاء الوضع الحالي، حيث صرح نيقوس ديندياس الوزير اليوناني  للنظام العام وحماية المواطن أن تأزم الوضع في مسألة الهجرة نتيجة للنزاع المتواصل في سوريا يستدعي "مخاوف جدية" لدى أثينا. وبناء على ذلك تم توجيه 1800 جندي اضافي من جنود الحدود إلى منطقة الحدود مع تركيا، حيث يوجد هناك الآن حوالي 70 ألف لاجئ، وذلك بغرض تدعيم حفظ النظام في اليونان.

ووفقا لأخر بيانات إدارة المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين فإن الحرب الأهلية الدائرة في سوريا إضطرت ما يقرب من 270 ألفا من السوريين إلى مغادرة بلادهم. وقد عثر العدد الأكبر من اللاجئين والبالغ عددهم حوالي 140 ألف لاجئ على مأوى لهم في الأردن، بينما تحتضن لبنان حوالي 34 ألفا من السوريين، وفي العراق يوجد منهم زهاء 11.5 ألف. كما فر إلى الجزائر وفق تقديرات مختلفة ما بين 10 إلى 25 ألفا من المواطنين السوريين.