القوات الفرنسية تغادر منطقة سوروبي في أفغانستان

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/591045/

غادرت القوات الفرنسية يوم الثلاثاء 31 يوليو/تموز بشكل رسمي منطقة سوروبي الواقعة قرب العاصمة الأفغانية كابل، وذلك في سياق انسحابها الكامل من أفغانستان المقرر بحلول نهاية العام 2013.

غادرت القوات الفرنسية يوم الثلاثاء 31 يوليو/تموز بشكل رسمي منطقة سوروبي الواقعة قرب العاصمة الأفغانية كابل، وذلك في سياق انسحابها الكامل من أفغانستان المقرر بحلول نهاية العام 2013.

وجرى بهذه المناسبة حفل عسكري تم خلاله انزال العلم الفرنسي ورفع العلم الأفغاني مكانه في قاعدة سوروبي بحضور 30 جنديا فرنسيا وعددا مماثلا له من الجانب الأفغاني.

وبعد مغادرتها القاعدة العسكرية في منطقة سوروبي ستنتشر القوات الفرنسية في كابل وولاية كابيسا الواقعة على بعد 80 كم شمال العاصمة الافغانية قبل الخروج نهائيا اواخر 2013. وسلم الجيش الفرنسي القوات الافغانية مسؤولية الأمن في ولاية كابيسا بشكل رسمي في بداية يوليو/تموز الجاري.

وبالتالي يقلص عدد القوات الفرنسية في أفغانستان بحلول نهاية الصيف الجاري الى 3 آلاف جندي فرنسي والى 00 14  جندي حتى نهاية ديسيمبر/كانون الاول من العام الحالي.

اضافة الى ذلك يتعين على فرنسا ان تنقل 14 مروحية و900 قطعة من المدرعات وحوالي 00 14 حاوية بضائع من أفغانستان.

واتخذ قرار حول سحب سريع للقوات الفرنسية من أفغانستان في الربيع من العام الجاري بعد انتخاب فرنسوا هولاند رئيسا لفرنسا.

القوات الأجنبية تهدم مباني القاعدة العسكرية قبل مغادرتها المنطقة  

أفادت موقع "صوت جهاد" نقلا عن بيان قارئ يوسف احمدي المتحدث باسم حركة طالبان ان القوات الاجنبية هدمت مباني واقعة على اراضي القاعدتين العسكريتين التابعتين لها في مدينة ميمنة ومنطقة قيصر بشمال غرب اقليم فارياب ، وذلك قبل مغادرتها هاتين القاعدتين.

وسبق ان أصدر الرئيس الأفغاني حامد كرزاي مرسوما يقضي بنقل جميع الممتلكات الموجودة في القواعد العسكرية الأجنبية، بما فيها من مباني، الى قوات الأمن الأفغانية بعد سحب قوات ايساف من أفغانستان في عام 2014.

وحسب معلومات وزارة الدفاع الأفغانية فان أكثر من 00 12 الاف قاعدة عسكرية أجنبية تنشط حاليا في أفغانستان.

المصدر: وكالات