الكونغرس الأمريكي سيتبنى الاسبوع الجاري عقوبات جديدة على إيران

أخبار العالم

الكونغرس الأمريكي سيتبنى الاسبوع الجاري عقوبات جديدة على إيران
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/590986/

نشرت مدونة" Cable " التابعة للموقع الألكتروني الخاص بمجلة" Foreigh Policy" على شبكة الانترنت نشرت يوم 30 يوليو/تموز مقالا يفيد بأن الكونغرس الأمريكي  يمكن أن يتبنى الاسبوع الجاري حزمة جديدة  من العقوبات على إيران.

نشرت مدونة" Cable " التابعة للموقع الألكتروني الخاص بمجلة" Foreigh Policy" على شبكة الانترنت نشرت يوم 30 يوليو/تموز مقالا يفيد بأن الكونغرس الأمريكي  يمكن أن يتبنى الاسبوع الجاري حزمة جديدة  من العقوبات على إيران.

ويقول جوش روغين  كاتب المدونة:" توصل ممثلو مجلسي الشيوخ والنواب إلى قرار توافقي بفرض عقوبات جديدة على إيران. وسيطرح مشروع القانون بهذا الشأن للتصويت في كلا المجلسين في الأسبوع الجاري. ويتوقع أن يطرح مشروع القانون في مجلس النواب في صباح يوم 31 يوليو/تموز ليصوت عليه يوم الاربعاء. أما مجلس الشيوخ  فيمكن أن يتبنى قانون العقوبات يوم الخميس أو يوم الجمعة".

وبحسب المعلومات المتوفرة لدى روغين فإن مشروع القانون تم وضعه في لجنة المصارف بمجلس الشيوخ ولجنة الشؤون السياسية بمجلس النواب.

وتقول المدونة نقلا عن مسودة مشروع القانون :" يقضي مشروع القانون بفرض عقوبات على كل من يقدم لإيران معدات وتكنولوجيات تستخدم لفرض الرقابة وقهر حقوق الإنسان، بما في ذلك  الرصاصات المطاطية والغاز المسيل للدموع وغيرها من المعدات والتجهيزات المستخدة لتفريق التظاهرات. ويقضى القانون أيضا بفرض العقوبات على  شركات تصدر إلى إيران اجهزة إسكات الإشارات التلفزيونية واللاسلكية ومراقبة الأثير والرصد عن طريق الفيديو. ويدعو القانون الإدارة الامريكية إلى  وضع إستراتيجية  أكثر شدة بغية حماية حرية شبكة الإنترنت في إيران وتسريع تقديم المساعدة  للناشطين الديمقراطيين في هذا البلد".

ويهدف مشروع القانون إلى دعم الخطوات التي تتخذها الحكومة الأمريكية للحيلولة دون تصنيع إيران للسلاح النووي، ويوكل إلى الأدارة الأمريكية  مهمة تشديد الضغط الدبلوماسي والاقتصادي على طهران.

فيما لم تدرج في مشروع القانون  اقتراحات تقدم بها بعض أعضاء مجلسي الشيوخ والنواب تقضي بإعلان إيران منطقة للقلق لوجود خطر انتشار السلاح النووي وتوسيع العقوبات على قطاع النفط الإيراني وحظر عقد أية صفقات تخص  النفط والغاز الإيرانيين في أية أسواق. أما الأحكام التي تخص منطقة القلق فتم إدراجها في القرار الخاص الذي لا يعتبر قانونا.

كما لم يدرج في مشروع القانون  مقترح بمعاقبة مجلس مدراء نظام  "سفيفت" للمدفوعات المصرفية وساطة. واقترح بعض المشرعين الأمريكيين معاقبة إدارة "سفيفت" في حال يسمح النظام  بإرسال مدفوعات إلى إيران من  أية أنحاء في العالم. وعارضت الإدارة الأمريكية  هذا الحكم لأن هذا الأمر يمكن أن يحث البنوك على  تشكيل نظام مدفوعات  مثيل لنظام "سفيفت".

 ولا يوسع مشروع القانون العقوقات المعمول بها ضد البنك المركزي الإيراني.

وكان غاري ريد  رئيس الغالبية الديمقراطية في مجلس الشيوخ قد أعلن أنه يأمل بتبني القانون في أقرب وقت . وأعرب الزعماء الجمهوريون في مجلس النواب أيضا تأيييدهم للعقوبات الجديدة على إيران.

وأعلن ليون بانيتا  وزير الدفاع وممثل الإدارة الأمريكية الذي يزور حاليا تونس أعلن عن تأييده لهذه المبادرة وقال:"  يبدو لي أننا يجب أن  نواصل الضغط الدبلوماسي والاقتصادي على إيران ونتخذ  مع ذلك خطوات متوازية  نحو المفاوضات".

ويخرج روغين باستنتاج قائلا:" يعرب بعض الخبراء عن ثقتهم بأن العقوبات الجديدة ستصبح خطوة جيدة  نحو  تشديد الضغط على  الاقتصاد الإيراني، لكن تلك العقوبات  ليس بوسعها إقناع القيادة الإيرانية بضرورة التخلي عن طموحات نووية".

يذكر أن الكونغرس الأمريكي كان قد تبنى في مطلع العام الجاري حزمة من العقوبات على إيران. وفوض المشرعون الأمريكيون آنذاك  الإدارة الأمريكية بحق  فرض  عقوبات إضافية إحادية الجانب على المؤسسات والشركات المالية الأجنبية التي تعقد صفقات مع إيران. وتهدف تلك الخطوة إلى تقليص تمويل الاقتصاد الإيراني عن طريق إجبار الدول الأجنبية على التخلي عن شراء النفط الإيراني، ناهيك عن عزل البنك المركزي الإيراني.

المصدر: وكالة "نوفوستي" الروسية للأنباء

فيسبوك 12مليون