اطلاق رصاص مستمر في دمشق.. ونشطاء معارضون يشيرون الى تكثيف عملية الجيش في حلب

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/590965/

افادت موفدة قناة RT ("روسيا اليوم") الناطقة بالانجليزية يوم الاثنين 30 يوليو/تموز بان اطلاق الرصاص من الرشاشات مستمر في العاصمة السورية دمشق، كما سمع دوي انفجارين قويين. من جانب آخر قال نشطاء معارضون ان الجيش الحكومي السوري يكثف عملياته في حلب.

افادت موفدة قناة RT ("روسيا اليوم") الناطقة بالانجليزية يوم الاثنين 30 يوليو/تموز بان اطلاق الرصاص من الرشاشات مستمر في العاصمة السورية دمشق، كما سمع دوي انفجارين قويين.

ونقلت الموفدة عن قائد في الجيش النظامي السوري في حلب انه تم القاء القبض على مجموعة من 300 متمرد، تبلغ اعمار نحو 240 منهم حوالي 20 سنة او أقل. واضاف القائد انه كانت بحوزة الجميع رزم من الاموال قدر كل واحدة منها بـ 25 الف ليرة سورية (نحو 400 دولار). وذكرت الموفدة ايضا ان المسلحين الذين يشاركون في المعارك بدمشق واطرافها يلجأون الى تكتيكات جديدة، وينصبون الكمائن على طول الطريق المؤدي الى المطار.

في سياق متصل افاد موقع "سيريانيوز" الاعلامي السوري بان عناصر احدى المجموعات الارهابية اغتالوا يوم الاثنين الطيار المدني فراس صافي احد أبرز كوادر مؤسسة الطيران العربية السورية، رئيس نقابة عمال النقل الجوي. فقد تعرضت سيارته لاعتداء المسلحين اثناء عودته من مطار دمشق بعد تنفيذه رحلة للمؤسسة المذكورة.

من جهة اخرى افادت وكالة "سانا" الرسمية السورية للانباء بان قوت حرس الحدود السورية احبطت يوم الاثنين محاولة تسلل مجموعة مسلحة من الاراضي الاردنية الى سورية عند بلدة تل شهاب بمحافظة درعا، بالاضافة الى عدة محاولات مماثلة لمسلحين قادمين من الاراضي اللبنانية. ونقلت الوكالة عن مصادر رسمية بان حراس الحدود اوقعوا خسائر في صفوف المسلحين.

من جانبها افادت وكالة "رويترز" نقلا عن نشطاء معارضين بان القوات الحكومية السورية كثفت حملتها لاخراج المقاتلين المعارضين من مدينة حلب وقصفتهم بالمدفعية. كما تحلق فوق المدينة طائرات مقاتلة. ونفى النشطاء دخول الجيش السوري لحي صلاح الدين بجنوب غربي المدينة.

وقال المرصد السوري لحقوق الانسان الذي يتخذ مقرا له في العاصمة البريطانية لندن ان عدد القتلى في مختلف انحاء سورية يوم الاثنين بلغ 40 شخصا بينهم 30 مدنيا.

وتعليقا على الموضوع قال المحلل السياسي معد محمد في حديث لقناة "روسيا اليوم" من دمشق ان "الارهابيين في حلب فرضوا السيطرة على بعض المباني في بعض الاحياء، وان الحديث لا يدور إلا حول ربع المدينة تقريبا" ، مشيرا الى ان الجيش العربي السوري يقوم "بمهامه الدستورية فيما يخص التعامل مع المسلحين الذين اعتدوا على الشرعية التي تمثلها الدولة ومؤسساتها".

من جانبه اعرب ديفيد كايز المدير التنفيذي لمنظمة تعزيز حقوق الانسان في حديث لقناة "روسيا اليوم" عن رأيه بان "النظام السوري المجرم الارهابي يتحمل المسؤولية الكاملة عن جرائم استهدفت المدنيين خلال السنة والستة اشهر الاخيرة"، مشيرا الى ان النظام هو "الجهة التي بدأت هذه الحرب". واضاف انه يعتقد بان العنف من جانب المعارضة هو "رد فعل طبيعي على حرب وحشية ضد الابرياء".

المصدر: "روسيا اليوم" + وكالات

الأزمة اليمنية