كنيسة في ميسيسيبي ترفض عقد قران بسبب لون بشرة العريسين

متفرقات

كنيسة في ميسيسيبي ترفض عقد قران بسبب لون بشرة العريسين
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/590957/

"انها صدمة الحياة". بهذه الكلمات عبر رجل وامرأة عن شعورهما إزاء رفض إحدى كنائس ولاية ميسيسيبي عقد قرانهما بسبب بشرتهما السوداء، لتعزز بهذا القرار نهجاً معتمداً منذ تأسيسها في عام 1883 بعدم تزويج "الملونين" بين جدرانها. لم يقتصر الشعور بالصدمة على السيد تشارلز والسيدة نياتدرا اللذين قررا الارتباط، بل تجاوزه ليشمل سكان المنطقة حيث يعيشان، وحيث تتواجد الكنيسة التي كانا من رعاياها منذ صغرهما.

"انها صدمة الحياة". بهذه الكلمات عبر رجل وامرأة عن شعورهما إزاء رفض إحدى كنائس ولاية ميسيسيبي عقد قرانهما بسبب بشرتهما السوداء، لتعزز بهذا القرار نهجاً معتمداً منذ تأسيسها في عام 1883 بعدم تزويج "الملونين" بين جدرانها. لم يقتصر الشعور بالصدمة على السيد تشارلز والسيدة نياتدرا اللذين قررا الارتباط، بل تجاوزه ليشمل سكان المنطقة حيث يعيشان، وحيث تتواجد الكنيسة التي كانا من رعاياها منذ صغرهما.

وعلل قس الكنيسة ستان ويرفورد ما حصل في حوار صحفي بان رعايا كنيسة "فيرست بابتيست تشيرتش" في مدينة كريستال سبرينغر البيض رفضوا فكرة زواج تشارلز ونياترا في كنيستهم لأنهما اسودان، ولوحوا بالعمل على طرده من منصبه اذا لم يمتثل لرغبتهم، مما دفعه الى اقتراح عقد قرانهما في كنيسة أخرى يتردد عليها السود.

الجدير بالذكر ان ولاية ميسيسيبي تعتبر من أكثر الولايات الأمريكية التي يتبادر التمييز على الأساس العرقي لأذهان الكثيرين حين يرد اسمها المرتبط بقانون "جيم كرو" غير الرسمي المنظم لمظاهر التمييز في الفترة ما بين 1890 و1964.

وقد تناولت العديد من الأعمال الفنية الطابع العنصري الذي تميزت به هذه الولاية عن غيرها من ولايات البلاد، ربما أبرزها فيلم "أشباح ميسيسيبي" الذي طرح قضية اغتيال الناشط الأمريكي الأسود ميدغار إيفرس الذي طالب بمساواة حقوق أبناء الولاية السود بالبيض، ودعا الى دمج الأمريكيين الأفارقة في المجتمع والسماح لهم بالدراسة في جامعات الولاية.

وقد تم إنتاج الفيلم بناءً على قصة حقيقية حول اغتيال إيفرس في عام 1963 وأغلق الملف لعشرات السنين، ليعاد فتح ملف القضية ومحاكمة المتهم بناءً على أدلة تفيد بتضليل التحقيق بعد حادث الاغتيال. ومن أهم الجُمل التي ورد ذكرها في الفيلم حوار دار بين محامي الإدعاء بوبي دي لاوتر الذي جسده الممثل أليك بولدوين والمتهم بايرون دي لا بيكويث الذي أدى دوره جيمس وودز، حين يشير الأول الى عدالة القضاء في أمريكا ليرد دي لا بيكويث "من يتحدث عن أمريكا ! نحن في ميسيسيبي"، لينتهي الفيلم بإدانة المتهم.

الجدير بالذكر ان الكثير من الشخصيات الشهيرة جاءت من هذه الولاية التي كانت توصف بالأكثر عنصرية، أشهرهم المغني الأمريكي اليهودي إلفيس برسلي، وإحدى أشهر النجوم بين الأمريكيين السود، الإعلامية المرموقة أوبرا وينفري، كما يُذكر ان قانون العبودية ألغي رسمياً في الولاية في عام 1996.

أفلام وثائقية