شركة سياحية مصرية تقدم خدماتها وفقاً للشريعة الإسلامية

متفرقات

شركة سياحية مصرية تقدم خدماتها وفقاً للشريعة الإسلامية
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/590850/

أعلن رجلا أعمال مصريان ينتميان لجماعة "الإخوان المسلمين" عن تأسيسهما شركة توفر خدمات سياحية وفقاً للشريعة الإسلامية وتقدم "السياحة الحلال". وقد عزز ذلك النقاش الدائر في مصر حول ما أصبح يُعرف بـ "أسلمة" البلاد، خاصة بعد النجاح الكبير الذي حققه ولا يزال التيار الإسلامي في البلاد.

أعلن رجلا أعمال مصريان ينتميان لجماعة "الإخوان المسلمين" عن تأسيسهما شركة توفر خدمات سياحية وفقاً للشريعة الإسلامية وتقدم "السياحة الحلال". وقد عزز ذلك النقاش الدائر في مصر حول ما أصبح يُعرف بـ "أسلمة" البلاد، خاصة بعد النجاح الكبير الذي حققه ولا يزال التيار الإسلامي في البلاد.

وجاء الإعلان عن هذه الشركة التي تحمل اسم "شوق للسياحة الإسلامية" بعد أيام من الإعلان عن إطلاق قناة "ماريا" حيث تعمل إعلاميات منتقبات سواء ممن يظهرن على الشاشة أو من العاملات وراء الكواليس. وللاستفادة من خدمات هذه الشركة يجب ان يكون الزبون ملتزماً بتعاليم الدين الإسلامي ويتبنى شعار "سنحيا ولا نغضب ربنا".

ومن الخدمات التي تقدمها "شوق للسياحة الإسلامية" رحلات ترفيهية على الشواطئ بالإضافة الى السياحة الثقافية والصحراوية والترفيهية، لكن "تحت ضوابط شرعية وبمفهوم جديد" بحسب وسائل إعلام محلية، أشارت الى ان الشركة تفخر بأنها أول مؤسسة تقدم هذا النوع من السياحة وترفض توفير خدماتها للسيدات، إلا اذا كن محجبات، علمأً ان الإدارة تفضل لو كن منتقبات برفقة محرم.

وسعياً منها لإلقاء المزيد من الضوء على نشاط الشركة حاولت وسائل إعلام إجراء حوار مع أحد الشريكين، لكنه رفض التطرق بالتفصيل لطبيعة "شوق"، مقدما اعتذاره عن الحديث "في هذه الفترة خاصة ان الرئيس مرسي والإخوان المسلمين يتعرضون لهجوم شديد في الانترنت" وفقاً لموقع "العربية".

وتظهر في إعلان الشركة السياحي سيدة منتقبة تركب الجيت سكي في البحر فيما تجلس سيدات منتقبات أيضاً وبالعباءات السوداء على شاطئ البحر، بينما يظهر الرجال في الإعلان وهم يسبحون بالبنطلونات علمأً ان المسبح مخصص للرجال فقط. ومن شروط الشركة تأجير مواقع كاملة للراغبين كي لا يشعر السائح الملتزم دينياً بأنه في وسط لا يتقبله، كما تشرف الشركة على تنظيم أوقات الدخول والخروج بهدف الفصل بين الرجال والنساء.