رومانيا .. استفتاء عام لإقالة رئيس الدولة من منصبه

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/590818/

بدأ في رومانيا يوم 29 يوليو/تموز، الاستفتاء الشعبي العام حول إقالة رئيس الدولة ترايان باسيسكو من منصبه. أفادت بذلك وكالة "فرانس برس" للأنباء. ولكي يعتبر الاستفتاء نافذا يجب ان يشارك فيه أكثر من نصف سكان رومانيا الذين يحق لهم التصويت. وحسب المعطيات المتوفرة حاليا يحق لـ 18.3 مليون مواطن روماني التصويت في هذا الاستفتاء.

بدأ في رومانيا يوم 29 يوليو/تموز، الاستفتاء الشعبي العام حول إقالة رئيس الدولة ترايان باسيسكو من منصبه. أفادت بذلك وكالة "فرانس برس" للأنباء. ولكي يعتبر الاستفتاء نافذا يجب ان يشارك فيه أكثر من نصف سكان رومانيا الذين يحق لهم التصويت. وحسب المعطيات المتوفرة حاليا يحق لـ 18.3 مليون مواطن روماني التصويت في هذا الاستفتاء.

وكان البرلمان الروماني في بداية شهر يوليو/تموز، الجاري قد اقر إقالة باسيسكو الذي يشغل منصب رئيس الدولة للمرة الثانية على التوالي من منصبه، حيث صوت 258 نائبا من أصل 432 لصالح القرار، في حين عارضه 114 نائبا.

وكانت كتلة يسار الوسط المعارضة هي المبادرة في طرح مقترح إقالة باسيسكو (يمين الوسط) من منصبه، ولأجل ذلك أعدت تقريرا مفصلا عن نشاطه خلال العامين الماضيين في منصب رئيس الدولة، وإتهمته بانتهاك الدستور.

وفي أبريل/نيسان عام 2007 وقعت أحداث شبيه جدا بأحداث اليوم، إذ قررت الكتلة اليسارية في البرلمان الروماني آنذاك إقالة باسيسكو من منصب رئيس الدولة أيضا، بتهمة انتهاك مواد الدستور والتوجه نحو "الحكم الشمولي"، وسوء استخدام السلطة ومن ضمنها مراقبة هواتف أعضاء الحكومة والتنصت على مكالماتهم الهاتفية، وكذلك الفساد، والإضرار بسمعة رومانيا في المحافل الدولية.

وبناء على قرار البرلمان جرى آنذاك استفتاء عام شارك فيه اكثر بقليل من30  بالمئة من مجموع 18 مليونا يحق لهم التصويت. وكانت النتيجة ان صوت 74 بالمئة من هؤلاء ضد إقالة باسيسكو من منصبه. وهذا لم يمنع باسيسكو من ترشيح نفسه ثانية لمنصب رئيس الدولة في ديسمبر/كانون الأول عام 2009 والفوز في الانتخابات ثانية.

المصدر: وكالات الأنباء

فيسبوك 12مليون