سفير أمريكا في موسكو: لا نريد انهيار الدولة السورية لكن الأسد لن يبقى في السلطة

أخبار العالم العربي

سفير أمريكا في موسكو: لا نريد انهيار الدولة السورية لكن الأسد لن يبقى في السلطة
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/590703/

أكد سفير الولايات المتحدة في موسكو مايكل ماكفول أن واشنطن تشاطر روسيا الموقف فيما يخص ضرورة تفادي انهيار الدولة السورية، ولا تؤيد أيا من أطراف النزاع السوري. وأعرب ماكفول عن اعتقاده بأن الرئيس الأسد لن يبقى في السلطة حتى ولو قدمت روسيا دعمها له.

أكد سفير الولايات المتحدة في موسكو مايكل ماكفول أن واشنطن تشاطر روسيا الموقف فيما يخص ضرورة تفادي انهيار الدولة السورية، ولا تؤيد أيا من أطراف النزاع السوري.

وفي حديث لموقع "gazeta.ru" نشر يوم 27 يوليو/تموز قال: "في الحقيقة لا نؤيد هذا الطرف أو ذاك، ولسنا ضد الشعب في سورية الذي يؤيد بشار الأسد، هذه ليست حربنا، إننا مع التفاوض".

وشدد السفير على أن الأسد لن يتمكن من البقاء في السلطة حتى ولو قدمت روسيا دعمها له، وقال: "ان ذلك أكبر وهم سياسي يناقش في بلادكم. هناك طرح بأنه يمكن دعم هذا الزعيم .. فيقتل عشرات الآلاف من مواطنيه مثلما يفعله حاليا الأسد .. وسيحفظ نظامه.. لا أحد في بلادي يعتقد بأن الأسد سيبقى في السلطة بعد ثلاثة أو خمسة أو عشرة أعوام .. هذا خيال .. هذا أمر غير واقعي".

وأضاف: "ترى واشنطن أنه ينبغي أن يكون هناك عملية سلمية تدريجية، تفضي إلى تشكيل مؤسسات سياسية جديدة تستجيب لطموحات الناس".

وواصل: "في مصر وتونس وسورية نؤيد قواعد اللعبة، وليس الغالب أو المغلوب. لا نريد عدم الاستقرار في سورية.. لا نريد أن تنهار الدولة السورية وتسقط.. لقد رأينا هذا في الدول الأخرى مثل العراق والصومال. إننا نشاطر حكومتكم الاهداف المتعلقة بتفادي انهيار الدولة السورية".

لكن  الدبلوماسي الامريكي أشار إلى وجود "اختلاف في مواقف واشنطن وموسكو فيما يخص الوسائل التي تريان انها مناسبة لتحقيق هذه الأهداف".

وتابع: "لا نرى خيارا آخر، لا يمكننا أن نترك سورية، لا يمكننا غض النظر عن قتل الأبرياء الذي ترتكبه عناصر النظام كل ساعة، ويعد القتلى بالعشرات".

وأشار إلى أن "استمرار المذابح يزيد من إمكانية انهيار الدولة ووصول المتشددين إلى السلطة"، مضيفا أن هذا السيناريو طبق في تاريخ الثورات الأخرى في العالم". وأوضح: "إذا نظرنا في تاريخ الثورة الفرنسية أو الثورة البلشفية، رأينا أنه كلما استمر القتال كلما ازداد احتمال وصول المتطرفين إلى السلطة".

وأعرب السفير الأمريكي عن اعتقاده بأنه ليس صحيحا أن نقول إن "إدارة أوباما تنشر الثورات في العالم"  وقال: "هذا غير صحيح. في الواقع كان في الشرق الاوسط وشمال أفريقيا أناس يطلبون التغيير.. إننا فقط رددنا على ما بدأوه في تونس ومصر واليمن، في كل مكان، وفي سورية أخيرا".

ودعا ماكفول إلى عدم المبالغة في قوة الولايات المتحدة في العالم، وقال: "أود أن نكون بمثل هذه القوة التي تنسبونها لنا، أن نسيطر على العالم، لكننا بصراحة لا نسيطر عليه".