شباب "يصوم" عن المعاكسة وعدد من البلدان الإسلامية يغلق البارات الليلية

متفرقات

شباب
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/590647/

تفرض أجواء شهر رمضان نفسها على الجميع ومن بينهم غير الملتزمين بتعاليم الدين الإسلامي في أشهر السنة الأخرى. ومن هؤلاء بعض الشباب في بلاد عربية قرر "الصوم" عن معاكسة الفتيات سواء في الشارع أو بواسطة المواقع الإلكترونية.في تلك الأثناء قررت سلطات دول عربية وإسلامية إغلاق النادي الليلية فيما أبقت أخرى عليها.

تفرض أجواء شهر رمضان نفسها على الجميع ومن بينهم غير الملتزمين بتعاليم الدين الإسلامي في أشهر السنة الأخرى. ومن هؤلاء بعض الشباب في بلاد عربية قرر "الصوم" عن معاكسة الفتيات سواء في الشارع أو بواسطة المواقع الإلكترونية.في تلك الأثناء قررت سلطات دول عربية وإسلامية إغلاق النادي الليلية فيما أبقت أخرى عليها.

ويرى البعض ان مراعاة الشباب لحرمة رمضان تنم من جهة عن دراية بأن سلوكهم في الايام العادية مرفوض اجتماعياً، فيما تشير من جهة أخرى الى ان هذا الشباب يعي جيدأً ان الصيام لا يعني التوقف عن الأكل والشرب وإنما الابتعاد قدر الإمكان عن السلوك غير السوي.

ولا يقتصر الأمر على الشباب الذي يترفع عن تصرفات مشينة في الشهر الفضيل اذ تجاوزه الى المستوى الرسمي في عدد من البلدان العربية والإسلامية. فعلى سبيل المثال أعلنت السلطات في المملكة الأردنية الهاشمية عن إغلاق أبواب النوادي الليلية ومحلات بيع المشروبات الكحولية خلال رمضان، وان كان قرارأً جزئياً لا يسري على الفنادق المصنفة "سياحياً" حيث يتسنى للمواطنين وضيوف المملكة الحصول على الخدمات المعتادة دون مخالفة القانون.

وفي إندونيسيا أغلقت الحكومة البارات والملاهي الليلية خلال شهر رمضان في إحدى ولايات البلاد الشمالية، استجابة لمطالبة جماعات إسلامية أعلنت حملة توعية للحيلولة دون توجه الشباب المسلم الى هذه الأماكن في غضون هذا الشهر. لكن من جانب آخر لم تصدر السلطات في بلدان عربية أخرى كالجزائر مثلاً أية قرارات تقضي بإغلاق النوادي اليلية، مما أثار استياء الكثير من المواطنين الجزائريين تجاهل الحكومة للأمر وصمت الجمعيات الأهلية وعدم الاكتراث الشعبي حيال الأمر، وذلك وفقاً لما أفادت صحيفة محلية.

أفلام وثائقية