وزير الخارجية الإسرائيلي: إسرائيل سترد فورا على أي محاولة لنقل الأسلحة الكيميائية إلى لبنان

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/590509/

حذر وزير الخارجية الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان من أن إسرائيل سوف ترد فورا وبكل حزم على أية محاولة محتملة للسلطات السورية لمنح اسلحة كيميائية من تراسانتها لمقاتلي حركة حزب الله اللبنانية.

حذر وزير الخارجية الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان من أن إسرائيل سوف ترد فورا وبكل حزم على أية محاولة محتملة للسلطات السورية لمنح اسلحة كيميائية من تراسانتها لمقاتلي حركة حزب الله اللبنانية.

وفي بث حي نقلته إذاعة  "صوت إسرائيل" الحكومية قال الوزير: "إن هذا بالنسبة لنا "casus belli" (ذريعة لبدء الحرب)  وخط احمر لا ينبغي لدمشق تخطيه".

وأعلن الوزير، الذي يقوم بزيارة لبروكسل، أن إسرائيل قد أبلغت الإتحاد الأوروبي والولايات المتحدة وهيئة الأمم المتحدة وروسيا عن موقفها من هذه المسألة. كما وأعرب عن أمله في أن تفهم سورية نوايا إسرائيل الجادة.

وذكر وزير الخارجية في بيان شديد اللهجة، يستخدمه القادة الإسرائيليون في الآونة الاخيرة: أن "إسرائيل سترد فورا وبكل قواها إذا ما إتضح لها نقل الأسلحة الكيميائية السورية  لحزب الله في لبنان".

وأعلن القادة العسكريون في إسرائيل في وقت سابق، أن الجيش السوري وقوى الأمن كانت قد عززت حراسة المخازن في الوقت الذي أعلن فيه ممثلو المعارضة السورية عن نقل مخزون الأسلحة الكيميائية بالقرب من حدود البلاد.

ويكتفي العسكريون الإسرائيليون الآن بمراقبة الأحداث في سورية التي غطاها الصراع بين المؤيدين للرئيس بشار الأسد ومعارضيه، ويقولون أن وسائل الدمار الشامل لا تزال تحت سيطرة القوات الحكومية.

وقال رئيس هيئة الاركان العامة للجيش الإسرائيلي بني غانتس في تقريره أمام اللجنة البرلمانية للشئون الخارجية والدفاع: "إنهم يسيطرون عليها (الأسلحة الكيميائية) ويعززون حراسة المخازن ولكنها لم تصل بعد لأيدي عناصر سلبية، لكن هذا لا يعني أن الحال سيبقى كما هو عليه".

وأضاف رئيس هيئة الاركان العامة: أن "هناك خطر إستخدام هذه الأسلحة ضد السكان المدنيين، أو أن تصل  إلى حزب الله ...الخ، ونحن مستمرون في تعقب هذا الأمر".

كما دعا غانتس إلى التعامل مع مسألة حل مشكلة الأسلحة الكيميائية السورية بحذر، منعا للإنجرار لـ" صراع أوسع نطاق من المخطط له".

الأزمة اليمنية