القائد الجديد لبعثة المراقبين الدوليين يصل دمشق

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/590504/

وصل الجنرال السنغالي باباكار غاي القائد الجديد لبعثة المراقبين الدوليين في سورية، يوم الأربعاء 25 يوليو/تموز إلى دمشق، حيث سيتسلم مهام قيادة البعثة خلفا للجنرال النرويجي روبرت مود. من جانب آخر، أعلن مساعد الأمين العام للأمم المتحدة لعمليات حفظ السلام هيرفيه لادسوس الذي يزور دمشق حاليا، أن نصف المراقبين الدوليين قد غادروا سورية.

وصل الجنرال السنغالي باباكار غاي القائد الجديد لبعثة المراقبين الدوليين في سورية، يوم الأربعاء 25 يوليو/تموز إلى دمشق، حيث سيتسلم مهام قيادة البعثة خلفا للجنرال النرويجي روبرت مود.

وجاء تعيين غاي في هذا المنصب بعد أن أصدر مجلس الأمن الدولي يوم الجمعة الماضي قرارا بتمديد مهمة بعثة المراقبين لمدة شهر، علما بان تفويضها السابق انتهى يوم 21 يوليو/تموز.

وكان الجنرال غاي قد زار سورية منتصف شهر مايو/ايار الماضي برفقة هيرفيه لادسوس المستشار العسكري للأمين العام للأمم المتحدة.

يذكر أن الجنرال السنغالي باباكار غاي كان يشغل منصب القائد السابق لمهمة قوات حفظ السلام في الكونغو الديمقراطية.

لادسوس: نصف المراقبين الدوليين قد غادروا البلاد

أعلن مساعد الأمين العام للأمم المتحدة لعمليات حفظ السلام هيرفيه لادسوس الذي يزور دمشق حاليا، أن نصف المراقبين الدوليين قد غادروا سورية.

وذكرت وكالة "فرانس برس" أن  150 عنصرا من بعثة المراقبة الدولية غادروا سورية حتى الآن. وقال مراقبان رفضا الكشف عن اسميهما إن مغادرة المراقبين جاءت بسبب قرار بتخفيض عديدهم الى النصف.

وانتشر المراقبون الدوليون المدنيون والعسكريون غير المسلحين البالغ عددهم 300 بناء على قرار من مجلس الأمن الدولي في سورية اعتبارا من أبريل/نيسان الماضي من أجل التحقق عن مدى التزام طرفي النزاع في سورية بوقف إطلاق النار في البلاد الذي طالب به كوفي عنان الوسيط الدولي لتسوية الأزمة السورية.

لكن بعثة المراقبين أعلنت في منتصف يونيو/حزيران الماضي تعليق عملياتها بسبب تصاعد أعمال العنف في البلاد.

وتجري في الوقت الراهن مناقشات حول ضرورة تغيير تفويض بعثة المراقبين، علما بأنه بات من الواضح أن الطرفين المتنازعين لا يلتزمان بوقف إطلاق النار، بل يخوضان حربا حقيقية. وكان عنان قد اقترح تعديل مهمة المراقبين كي تتركز على الوساطة السياسية بدلا من مراقبة الأوضاع الميدانية.

محلل سياسي: السلاح والقتل لا يحل الأزمة السورية

قال المحلل السياسي محي الدين محمد في اتصال هاتفي مع قناة "روسيا اليوم"، أنه بات واضحا أن الأزمة السورية ومنذ الأيام الأولى تمولها الولايات المتحدة الأمريكية وقطر والسعودية. واوضح أن السلاح لا يحدث تغييرا في سورية لأن التغيير لا يأتي عن طريق القتل، وإنما بواسطة الحوار الجاد وتشكيل حكومة تمثل جميع أطياف الشعب السوري والقوى السياسية.

المصدر: وكالات + "روسيا اليوم"

الأزمة اليمنية