الانفلات الأمني يشجع اللصوص على سرقة المساجد الأثرية في مصر

متفرقات

الانفلات الأمني يشجع اللصوص على سرقة المساجد الأثرية في مصر
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/590503/

أقدم لصوص في مصر بالسطو على أكثر من معلم أثري، كالمساجد في الآونة الأخيرة، أخرها سرقة المسجد الرفاعي الذي يحتوي على رفات عدد من الأسرة العلوية في القاهرة. وعزا مسؤولون في البلاد تفاقم أعمال السطو هذه الى حالة الانفلات الأمني الذي تواجهه مصر في الآونة الأخيرة.

أقدم لصوص في مصر بالسطو على أكثر من معلم أثري، كالمساجد في الآونة الأخيرة، أخرها سرقة المسجد الرفاعي الذي يحتوي على رفات عدد من الأسرة العلوية في القاهرة بحسب موقع "العربية نت"، اذ سرق اللصوص مقبرة الملك فاروق بعد تخدير المسؤولين في المسجد والمشرفين على حمايته المعينين من جانب وزارة الأوقاف المصرية، وذلك في وضح النهار.

وأفاد رئيس قطاع الآثار الإسلامية في وزارة الآثار المصرية محسن سيد علي بأن الوزير محمد ابراهيم، ورداً على هذه الحادثة، عقد اجتماعاً مع مسؤولين في وزارة الأوقاف لبحث سيل تعزيز حماية المساجد، وتوصل الجميع االى اتفاق يقضي بطرح مناقصة بهدف التعاقد مع إحدى شركات الحماية لتأمين المساجد والمعالم الدينية الإسلامية الأثرية.

وأكد سيد علي انه "تم عمل حصر للمساجد الأثرية التابعة لوزارة الأوقاف والبالغ عددها وفق تصريحات رئيس الآثار الإسلامية 128 مسجداً أثرياً، وتم اختيار 76 مسجداً كمرحلة أولى تسند أعمال حراستها وتأمينها لشركات متخصصة تابعة للقوات المسلحة أو وزارة الداخلية على أن يتم تحمل التكاليف المالية بالمناصفة بين الآثار والأوقاف".

ولفت المسؤول في الوزارة الى ان وزارة الآثار المصرية حذرت وزارة الأوقاف من الانفلات الأمني مشيرة الى أهمية مضاعفة الحراسة على المساجد الأثرية، وتوفير الحماية لها خلال 24 ساعة بالتعاقد مع مختصين في المجال الأمني، مشيراً الى ان ذلك من صلاحيات "الأوقاف" فقط، انطلاقاً من ان المواقع الأثرية تخضع لملكية هذه الوزارة، والى ان مسؤولية "الآثار" لا تتجاوز "الإشراف الفني ومتابعة حالة الأثر إنشائياً ومعمارياً وفنياً".