40 قتيلا في حرائق الغابات بشمال اسرائيل

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/59030/

لقي ما لا يقل عن 40 إسرائيليا ، معظمهم من حراس سجن الدامون، حتفهم واصيب 10 آخرون بجروح يوم الخميس 2 ديسمبر/ كانون الاول، بعدما حاصرت حافلتهم نيران الحرائق التي إشتعلت في غابة على جبل الكرمل شمال إسرائيل. هذا وأرسل عدد من الدول طائرات وطواقم متخصصة من أجل المساعدة في إخماد الحرائق.

لقي ما لا يقل عن 40 إسرائيليا ، معظمهم من حراس سجن الدامون، حتفهم واصيب 10 آخرون بجروح يوم الخميس 2 ديسمبر/ كانون الاول، بعدما حاصرت حافلتهم نيران الحرائق التي إشتعلت في غابة على جبل الكرمل شمال إسرائيل.

وقال المتحدث باسم الشرطة الاسرائيلية ميكي روزنفيلد ان ضابطي شرطة ضمن المفقودين وان قائدا كبيرا لقوة الشرطة في حيفا اصيب اصابات بالغة، بينما اكد مسعفون انهم عثروا على 36 جثة.
ونقل حوالي 500 نزيل من سجن دامون في المنطقة بسلام مع انتشار الحريق. وقال مسؤول في هيئة السجون ان حراسا من انحاء اسرائيل كانوا يحضرون دورة تدريبية في السجن ودخلت بهم سيارتهم وسط النيران وهم في الطريق للمساعدة في اخلاء السجن.
من جهته افاد اسحق اهارونوفيتش وزير الشرطة عن فقدان بضعة اشخاص، معبرا عن قلقه من توسع الحريق.
وأجلي اكثر من 12 الف شخص من البلدات والقرى في المنطقة مع خروج الحريق عن نطاق السيطرة وانتشار النيران عبر غابات الصنوبر الكثيفة تؤججها رياح قوية اتية من البحر المتوسط.
وأتت النيران على مزرعة بيت اورين الجماعية، كما عرض التلفزيون لقطات لحافلة وسيارة كانتا تقلان حراس سجن وطاقم انقاذ حين احاطت بهما ألسنة اللهب، والتهمت النيران المركبتين.
وذكرت وسائل اعلام اسرائيلية ان النيران اندلعت وقت الظهر تقريبا ربما في مقلب قمامة غير قانوني في تلال الكرمل.
من جهتها دعت وزارتا الصحة وحماية البيئة الاسرائيليتان سكان المناطق المحيطة بالمناطق المشتعلة الى ملازمة منازلهم خشية تعرضهم لمواد سامة قد تنبعث في الهواء بفعل هذا الحريق الهائل.

وقد وصف رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتانياهو الحرائق بالكارثة التي لم يسبق لها مثيل، وأعلن على الفور أن عجز حكومته عن السيطرة على الحرائق، داعيا إلى مساعدة دولية من أجل السيطرة على النيران.

وطلبت السلطات الإسرائيلية رسميا من روسيا والولايات المتحدة ودول أخرى إرسال طواقم متخصصة للمساعدة في إخماد الحرائق.

وقال مسؤولون اسرائيليون ان تركيا على الرغم من توتر علاقاتها مع اسرائيل كانت واحدة من 8 بلدان ارسلت طائرات ومواد لمكافحة النيران للمساعدة في اخماد الحريق.
يذكر ان اسرائيل تتعرض لدرجات حرارة اعلى من معدلاتها الموسمية منذ شهور. وكان شهر نوفمبر/ تشرين الثاني هو الاكثر جفافا منذ 60 عاما، مما يعني سهولة انتشار النيران في المناطق الريفية شديدة الجفاف.
المصدر: وكالات

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية