جنوب السودان يعلق المفاوضات مع الخرطوم متهما اياها بقصف اراضيه

أخبار العالم العربي

جنوب السودان يعلق المفاوضات مع الخرطوم متهما اياها بقصف اراضيه
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/590220/

اتهم جنوب السودان يوم السبت 21 يوليو/تموز قوات الخرطوم بقصف اراضيه وقرر تعليق المفاوضات الثنائية المباشرة معها. من جانبه نفى السودان ان تكون قواته قد قامت باي اعتداء على اراضي الجنوب.

اتهم جنوب السودان يوم السبت 21 يوليو/تموز قوات الخرطوم بقصف اراضيه وقرر تعليق المفاوضات الثنائية المباشرة معها.

وقال فيليب اقوير المتحدث باسم جيش جنوب السودان ان الطيران السوداني قصف يوم الجمعة منطقة روبكر بولاية شمال بحر الغزال في جمهورية جنوب السودان.

وعلى هذه الخلفية اعلن عاطف كير المتحدث باسم وفد جنوب السودان الى المفاوضات الثنائية بالعاصمة الاثيوبية اديس ابابا انه ليس لدى جوبا(عاصمة جنوب السودان) اي خيار سوى تعليق المفاوضات الثنائية المباشرة مع السودان. واضاف قوله: "لا يمكننا الجلوس معهم للتفاوض في الوقت الذي يقصفون فيه اراضينا".

ومع ذلك اكد عاطف كير ان المفاوضات الوحيدة التي سيجريها الجنوب مع الشمال ستكون عبر فريق الوساطة للاتحاد الافريقي.

من جانبه نفى السودان ان تكون قواته قد قامت باي اعتداء على اراضي جنوب السودان. واوضح السفير عمر دهب الناطق الرسمي باسم اللجنة السياسية والامنية في وفد السودان الى مفاوضات اديس ابابا ان ما حدث كان عبارة عن تصدي القوات السودانية لمحاولة المتمردين من حركة العدل والمساواة مهاجمة اراضي السودان، مشيرا الى ان القوات السودانية لم تخترق حدود جنوب السودان وعملت في الاراضي السودانية.

يذكر ان المفاوضات بين السودان وجنوب السودان بشأن بعض القضايا الثنائية المتخالف عليها كانت قد توقفت في بداية شهر ابريل/نيسان الماضي بعد اندلاع المعارك على الحدود بين الدولتين في مارس/آذار. وتسنى استئناف المفاوضات برعاية الاتحاد الافريقي في شهر مايو/ايار الماضي، الا انها حتى الآن لم تؤد الى احراز اي تقدم بشأن القضايا الثنائية التي تحاول الخرطوم وجوبا تسويتها.

وفي هذا السياق قال عبدالرحمن الزوما الكاتب الصحفي والمحلل السياسي في حديث لقناة "روسيا اليوم" ان "حكومة جنوب السودان كانت تريد ذريعة لتعليق المفاوضات (مع السودان)... وعندما لم تجد هذه الذريعة اختلقتها".

استبعد السيد عبده حماد المحلل السياسي في اتصال مع قناة روسيا اليوم ان يحدث تصعيدا او نشوب حرب بين دولتي السودان. واشار الى ان العامل الاقتصادي يدفع الطرفين الى التفاوض خاصة بعدما ثبت عدم وجود موارد كافية لادارة حرب جديدة. واشار الى ان الحراك الشعبي جاء نتيجة سياسات اقتصادية فاشلة اثرت على معيشة المواطن في السودان.

المصدر: "فرانس برس"

الأزمة اليمنية