واشنطن ولندن تهددان بسحب المراقبين في سورية اذا لم يتحسن الوضع خلال 30 يوما

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/590164/

اعلن مندوبا الولايات المتحدة وبريطانيا الدائمان في مجلس الامن التابع للامم المتحدة انه سيتم انهاء مهمة المراقبين الدوليين في سورية في حال اذا لم تستطع الحكومة السورية من تحسين الوضع الامني في البلاد خلال 30 يوما.

اعلن مندوبا الولايات المتحدة وبريطانيا الدائمان في مجلس الامن التابع للامم المتحدة انه سيتم انهاء مهمة المراقبين الدوليين في سورية في حال اذا لم تستطع الحكومة السورية من تحسين الوضع الامني في البلاد خلال 30 يوما.

واعلنت سوزان رايس المندوبة الامريكية عقب تصويت مجلس الامن على تمديد مهمة بعثة المراقبين في سورية لـ30 يوما   الجمعة 20 يوليو/تموز: "لقد بينا كذلك في هذا القرار انه في حال عدم تغيير الوضع في سورية، واذ لم تكف السلطات عن استخدام الاسلحة الثقيلة، واذا لم تستطع البعثة من تنفيذ مهمتها في ذاك المستوى الذي تم تحديده في القرار، فسنضطر في هذه الظروف غير السهلة الى اعادة النظر في ضرورة عمل البعثة في البلاد".

بدوره شدد لايل غرانت المندوب البريطاني الدائم لدى الامم المتحدة على ان هذا التمديد سيكون الاخير لبعثة المراقبين في سورية، قائلا انه "في حال عدم تغيير الوضع في سورية الى الاحسن فان مجلس الامن قد يعيد النظر في ضرورة استخدام البعثة في البلاد".

واعتبر انه في ظل الوضع القائم في الآونة الاخيرة بسورية لم تستطع بعثة المراقبين من تنفيذ مهامها بالشكل الكامل، مؤكدا انه "يجب رفع درجة الامن في سورية الى ذاك المستوى الذي سيسمح للبعثة بتنفيذ مهامها في البلاد".

وقد تبنى مجلس الامن الدولي بالاجماع يوم الجمعة 20 يوليو/تموز قرارا بتمديد عمل بعثة المراقبين الدوليين في سورية لمدة 30 يوما.

وفي هذا السياق قال ألون بن مئير الخبير في شؤون الشرق الأوسط بمركز الشؤون الدولية التابع لجامعة نيويورك في حديث لقناة "روسيا اليوم" انه على اعتقاد بان التحذيرات الامريكية بشأن الخطوات خارج اطار مجلس الامن الدولي يجب أخذها على محمل الجد. واضاف الخبير قوله ان "الحكومة الامريكية لا تفهم لماذا يستمر الروس في دعم النظام الذي ليست لديه اي فرصة للبقاء".

من جانبه قال المحلل السياسي حسين عبد الحسين في حديث لقناة "روسيا اليوم" انه لا يعتقد ان "الغرب سيتحرك اصلا، لانه اذا ما راقبنا تصريحات المسؤولين في حلف الناتو، لوجدنا ان هناك تشديدا على الابتعاد عن اي تحرك ذات طابع عسكري".

واعرب المحلل عن اعتقاده بان "ما يحصل الآن هو انفصال تام بين ما يجري على ارض الواقع داخل سورية وما يجري في اروقة القرار الدولي، خصوصا في مجلس الامن"، مشيرا الى ان الحديث عن اصدار قرار تحت الفصل السابع لا يفيد كثيرا بما يحصل على الارض السورية.

هذا واعتبر المحلل السياسي السوري معد محمد في حديث لقناة "روسيا اليوم" انه "ما لم يتحسن في الاشهر الماضية لن يتحسن خلال 30 يوما. والواضح ان بريطانيا والولايات المتحدة ارادت من خلال هذا القرار اظهار الامر وكأنهم يريدون حل سياسي في سورية".

المصدر: وكالة "نوفوستي"