برلماني روسي: الموقف الغربي هو غطاء دبلوماسي لتصعيد التوتر في سورية

أخبار العالم العربي

برلماني روسي: الموقف الغربي هو غطاء دبلوماسي لتصعيد التوتر في سوريةاليكسي بوشكوف رئيس لجنة مجلس الدوما (المجلس الادنى في البرلمان الروسي) للشؤون الدولية
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/590151/

اعلن اليكسي بوشكوف رئيس لجنة مجلس الدوما (المجلس الادنى في البرلمان الروسي) للشؤون الدولية ان الموقف الغربي من سورية يعتبر الغطاء الدبلوماسي للتصعيد اللاحق للتوتر هناك، واعتبر الفيتو الروسي - الصيني الاخير على مشروع القرار الغربي في مجلس الامن الدولي منطقيا.

اعلن اليكسي بوشكوف رئيس لجنة مجلس الدوما (المجلس الادنى في البرلمان الروسي) للشؤون الدولية في تصريح لوكالة "ايتار - تاس" الروسية للانباء نشر يوم الجمعة 20 يوليو/تموز ان الموقف الغربي من سورية يعتبر الغطاء الدبلوماسي للتصعيد اللاحق للتوتر هناك، واعتبر الفيتو الروسي - الصيني الاخير على مشروع القرار الغربي في مجلس الامن الدولي منطقيا.

وقال بوشكوف: "لقد حذرنا من ان روسيا ترفض الموقف الاحادي الجانب، ونحن ندعو لحل سياسي، فيما يعتبر الموقف الغربي غطاء دبلوماسيا للتصعيد اللاحق للتوتر في سورية".

واشار بوشكوف الى ان رد الفعل الغربي على الفيتو الروسي - الصيني يظهر بصورة واضحة موقف المعايير المزدوجة فيما يخص التسوية السورية. واضاف قوله ان "مجموعة "اصدقاء سورية"، وعلى رأسها الولايات المتحدة، تتخذ موقفا مزدوجا، وتدعم المتمردين في حقيقة الامر. وكانت تلك الدول تتصرف خلال اجتماع جنيف ولدى مناقشة خطة عنان كأنها تتفهم ضرورة الحل السياسي وتدعو الاطراف للحوار، ولكن على ارض الواقع هي كانت تبعث اشارات الى ما يسمى بالمعارضة مفادها انها لا تأخذ كل هذه الاتفاقات على محمل الجد".

وتابع البرلماني قائلا ان "الحديث بالتالي لا يدور عن حوار سياسي حقيقي، بل ان ذلك غطاء دبلوماسي للمتمردين".

ونوه بوشكوف الى ان مشروع القرارالغربي  الذي استخدم الفيتو ضده، يؤكد سياسة الضغط الاحادي الجانب على الحكومة السورية، وذلك "على الرغم من انه جرى في اطار خطة عنان واتفاقات جنيف التأكيد بوضوح على ان في النزاع  طرفين ، هما السلطة والمعارضة، وانه يجب اقامة الحوار بينهما".

واضاف البرلماني قوله: "اذا طالب الغرب بتنحي الرئيس السوري بشار الاسد قبل المفاوضات، فمن الذي سيتحاور معه هؤلاء المتمردون؟، وفي الحقيقة يدعو "اصدقاء سورية" الى الحل العسكري للقضية. وانهم يسعون بتعنت متهور الى رحيل الاسد، لكنهم حتى لا يتصورون من قد يحل محله. ويثير الاستغراب عدم القدرة على النظر خطوتين الى الامام، والهوس فيما يخص اسقاط النظام مهما كان الثمن".

واشار بوشكوف الى ان مثل هذا الموقف يؤدي ليس الى استمرار الحرب الاهلية فحسب، بل ولنمو الخطر الارهابي في المنطقة كلها.

المصدر: "ايتار - تاس"

الأزمة اليمنية
افتتاح معرض دمشق الدولي بعد 5 سنوات من الغياب