بعد البرقع والنقاب.. نواب فرنسيون يستهدفون الفساتين المنقوشة بالزهور!

متفرقات

بعد البرقع والنقاب.. نواب فرنسيون يستهدفون الفساتين المنقوشة بالزهور!
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/590130/

ينشغل مدونون فرنسيو ن في مناقشة مشهد محرج حصل في احد اجتماعات البرلمان الفرنسي يوم الثلاثاء الماضي. فعندما صعدت سيسيل ديوفلو وزيرة الاراضي والاسكان الى المنصة لالقاء كلمة حول مشروع معماري استقبلها بعض النواب بالصفير تعبيرا عن سخريتهم من الفستان المنقوش بالزهور الذي ارتدته الوزيرة.

ينشغل مدونون فرنسيو ن في مناقشة مشهد محرج حصل في احد اجتماعات البرلمان الفرنسي يوم الثلاثاء الماضي. فعندما صعدت سيسيل ديوفلو وزيرة الاراضي والاسكان الى المنصة لالقاء كلمة حول مشروع معماري استقبلها بعض النواب بالصفير تعبيرا عن سخريتهم من الفستان المنقوش بالزهور الذي ارتدته الوزيرة.

واثر انتشار مشاهد لهذا الموقف الحرج على الانترنت أعرب غالبية مستخدمي موقع "تويتر" الفرنسيين عن التعاطف مع أمر سيسيل ديوفلو وأطلقوا على البرلمانيين "مجوعة من الأغبياء الحريصين على التمييز الجنسي" الذين "لا يستطيعون رؤية شيء فيما يخرج عن اطار مستويات هرمون التستوستيرون".

أما  النواب "المتحيزون على أساس الذكورة والأنوثة" فلم يعترفوا بعمل أية اساءة.

وقال النائب باتريك  بالكاني (63 عاما) لصحيفة "لو فيغارو" الفرنسية "اننا كنا معجبين بها (ديوفلو)".  ولاهانة الوزيرة أكثر افترض البرلماني ان ديوفلو ارتدت هذا الفستان عمدا سعيا منها لـ"جعلنا نستمع الى ما كان لديها أن تقول". فيما اعلن نائب آخر وهو جاك ميار (64 عاما) لمجلة "لو بوان" ان الاستهجان بالصفير كان نوعا من التعبير عن "تقدير جمال هذه المرأة".

وسخر مدونون من هذه الحجج قائلين ان هذين النائبين لم يقل لهما أحد أبدا، على ما يبدو، ان الصفير بعيد كل البعد عن "تقدير جمال المرأة" بالنسبة لمعظم النساء وان "تقدير جمال المرأة" أمر يتناسب مع مواقف أكثر رومانسية.

واشار بعض المدونين الى أن مسألة تحديد الازياء التي يجب منع النساء من ارتدائها اصبحت الشغل الشاغل للنخبة السياسية الفرنسية. فقبل دخول قانون مثير للجدل حيز التنفيذ بخصوص منع ارتداء البرقع والنقاب في الاماكن العامة العام الماضي، كافح الفرنسيون من أجل فرض قيود على الملابس النسائية. ففي عام 1799 منع المشرعون النساء في باريس من ارتداء "البنطلون" لأن ذلك يشبههن بالرجال.