وجدانُ المقاومة

أخبار العالم العربي

وجدانُ المقاومة
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/590079/

كلَّما أطلَّ السيد حسن نصرُ الله على شاشاتِ التلفزةِ كانَ لديه ما يَقولُه. خطابُه الأخير أوضَحَ مفصلاً مهما في الحدثِ السوري، يَختصِرُ دورَ الحزبِ في الدفاعِ عما تبقَّى من النظامِ السوري، وهو على ما يُفهمُ من خطابِ السيد حسن من يَقودُ آخرَ المعاركِ قُبيلَ سقوطِ النظامِ السوري ليكونَ بذلكَ قد أتمَّ خِيارَهُ بالوقوفِ الى جانبِ النظامِ لا الى جانبِ الثورةِ و الشعب السوري.

كلَّما أطلَّ السيد حسن نصرُ الله على شاشاتِ التلفزةِ كانَ لديه ما يَقولُه. خطابُه الأخير أوضَحَ مفصلاً مهما في الحدثِ السوري، يَختصِرُ دورَ الحزبِ في الدفاعِ عما تبقَّى من النظامِ السوري، وهو على ما يُفهمُ من خطابِ السيد حسن من يَقودُ آخرَ المعاركِ قُبيلَ سقوطِ النظامِ السوري ليكونَ بذلكَ قد أتمَّ خِيارَهُ بالوقوفِ الى جانبِ النظامِ لا الى جانبِ الثورةِ والشعب السوري. ما يُثيرُ الانتباهَ في خطابِ نصر الله، الذي بدأ بالترحُّمِ على "ضحايا" التفجيرِ في مقرِّ مجلسِ الأمنِ القومي السوري، ووَصْفِ بطولاتِ من قَضى فيه، هو الإيمانُ بمعادلةِ مفادُها أنَّ سقوطَ النظامِ السوري يُساوي بالمطلقِ ضياعَ فلسطين، واصفاً الثورةَ بخِدْمةٍ يؤديها الثوارُ الى اسرائيل بهدفِ تضييعِ فلسطينَ و تضييعِ المقاومة.

للمزيد

المواضيع المنشورة في منتدى روسيا اليوم لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر إدارتي موقع وقناة "روسيا اليوم".

الأزمة اليمنية