صدور كتاب " مختارات من الادب الروسي المعاصر والحديث"

أخبار روسيا

صدور كتاب
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/590060/

صدر عن الهيئة المصرية العامة للكتاب مؤخرا كتاب" مختارات من الادب الروسي المعاصر والحديث"الذي يشكل اسهاما بارزا في تعريف القارئ العربي ببعض المؤلفين الروس المعاصرين واتجاهات الادب في روسيا في المرحلة بعد السوفيتية. فالقارئ العربي يعرف جوجول وتولستوي ودوستويفسكي وتشيخوف وجوركي وغيرهم من عمالقة الادب الواقعي الروسي،الذين خرجوا جميعا من "معطف"جوجول، لكنه لا يعرف شيئا عن ادباء روسيا الجدد.

صدر عن الهيئة المصرية العامة للكتاب مؤخرا كتاب" مختارات من الادب الروسي المعاصر والحديث" الذي يشكل اسهاما بارزا في تعريف القارئ العربي ببعض المؤلفين الروس المعاصرين واتجاهات الادب في روسيا في المرحلة بعد السوفيتية. فالقارئ العربي يعرف جوجول وتولستوي ودوستويفسكي وتشيخوف وجوركي وغيرهم من عمالقة الادب الواقعي الروسي،الذين خرجوا جميعا من "معطف"جوجول، لكنه لا يعرف شيئا عن ادباء روسيا الجدد.

ويشير د.اشرف الصباغ الذي ترجم مجموعة الاعمال الادبية من اللغة الروسية مباشرة في مقدمة الكتاب الى ان الواقعية الروسية تعرضت لشتى انواع النفي والتشويش والتضليل خلال السنوات الاخيرة ، ومن داخل روسيا نفسها ، ما يجعلنا لا ننساق كثيرا وراء الذين يفضلون اتهام الغرب بمعاداة روسيا ، والابتعاد تماما عمن الاحكام الجاهزة التي تبدو في جوهرها سطحية. ففي روسيا القيصرية كانت هناك الواقعية الروسية والى جانبها مجموعة هامة من الاتجاهات مثل الطليعية والشكلية والحداثة ، وفي روسيا كانت هناك الى جانب الواقعية الروسية الواقعية الاشتراكية التي اصبحت ايديولوجية النظام وتوجها عاما له ، الى جانب العديد من النزعات والتيارات الاخرى.ولكن اذا نظرنا بعمق سنكتشف بكل بساطة ان مجمل النزعات والتيارات الموجودة في الارض الروسية خرجت بشكل او آخر من رحم الواقعية الروسية.

ولدى تحديد ملامح الادب الجديد في روسيا يشير الصباغ الى ان الادب الروسي اصبح يتحرك على مستوى الاجناس الادبية وليس على مستوى " الاتجاهات". ويظهر الكتاب المختلفون تماما بل والمتناقضون مع بعضهم البعض بمظهر اصحاب " الاجناس المتجاورة" على نحو فجائي حيث يتلاقون ويتقاطعون. فأندريه بيتوف على سبيل المثال يكتب القصة المحزنة " الحياة بدوننا" بينما يكتب اناتولي ريباكوف " رواية – مذكرات" المليئة بالحيوية. اما اناستاسيا جوستيفا فالنص لديها مونولوج داخلي متواصل للبطلة/المؤلفة.

ويشير المترجم الى سبب اختياره لمجموعة القصص المنشورة بالذات فيلفت الانتباه الى تنوع اجيال هؤلاء الكتاب فأن فالنتين راسبوتين أكبرهم سنا (1937) واصغرهم سنا مارينا فيشنيفتسكايا( من مواليد السبعينيات من القرن العشرين) وهي شاعرة وروائية سطع نجمها في التسعينيات. اما فكتور يروفييف وفيتشيسلاف بتسوخ ويفغيني بوبوف فقد ظهروا ضمن جيل الثمانينات مع فكتور بيليفين(1962) وتاتيانا تولستايا(1951).

وتتضمن المجموعة قصة "التيوس" لفكتور يروفييف و" الانذار الداخلي" و" المصباح الازرق" و" انطولوجيا الطفولة" لفيكتور بيليفين و"زوجة فرعون" لفيتشيسلاف بيتسوخ و" كيف التهما الديك" ليفغيني  بوبوف و" الشاعر والموحية" لتاتيانا تولستايا و"على لسانه" لمارينا فيشنيفتسكايا و"العجوز " و"ناتاشا" لفالنتين راسبوتين.

تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة
أول كسوف كلي للشمس منذ 99 عاما!