موسكو وطهران.. حفز الشراكة الاقتصادية

مال وأعمال

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/589968/

أظهر منتدى الاعمال الروسي الايراني المنعقد في موسكو تهافت المستثمرين من كلا الطرفين على دراسة فرص لشركات اقتصادية وتجارية جديدة. وتطرقت المباحثات في الاوساط التجارية على هامش المنتدى الذي تستضيفه موسكو في الفترة ما بين 17 و19 يوليو/تموز الى سبل حفز التبادل التجاري الضئيل وآليات ضمان الحسابات المتبادلة في الوقت الذي تتعرض فيه نشاطات ايران المصرفية للضغط الغربي.

أظهر منتدى الاعمال الروسي الايراني المنعقد في موسكو تهافت المستثمرين من كلا الطرفين على دراسة فرص لشركات اقتصادية وتجارية جديدة.

وتطرقت المباحثات في الاوساط التجارية على هامش المنتدى الذي تستضيفه موسكو في الفترة ما بين 17 و19 يوليو/تموز الى سبل حفز التبادل التجاري الضئيل وآليات ضمان الحسابات المتبادلة في الوقت الذي تتعرض فيه نشاطات ايران المصرفية للضغط الغربي والعقوبات الاقتصادية المفروضة على البلاد.

يذكر ان نسبة 90 % من واردات روسيا الايرانية تقع اليوم من نصيب المواد الغذائية والسلع الزراعية، بينما تحوي قائمة الصادرات الروسية الى طهران المعادن السوداء والخشب والحبوب والاسمدة والماكينات فيما هناك من يرى فرصا واعدة في تسويق التكنولوجيا الروسية الى السوق الايرانية.

لكن المراقبين يقولون ان الشركات الروسية تنظر الى السوق الايرانية بحذر خشية ان تقع بين السندان والمطرقة مع تصاعد ضغوطات الغرب على ايران وبرامجها النووية. فنسبة 90 % من صادرات روسيا الى ايران تنفذ بواسطة شركاتها التجارية المسجلة في اوروبا، الامر الي يهدد بوقوعها عرضة للقيود الناجمة عن نظام العقوبات الغربية. وتتوقع الاوساط التجارية أن يتفق الطرفان على اجراء الحسابات المتبادلة في العملة الروسية، وتبقى المسألة قيد النقاش حاليا بين المركزي الروسي ونظيره الايراني.

المزيد من التفاصيل في التقرير المصور