لافروف: موسكو ترفض الربط بين تمديد مهمة المراقبين في سورية واللجوء للبند السابع

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/589852/

أعلنت موسكو رفضها القاطع لعملية الربط بين مسألة تمديد مهمة المراقبين الدوليين في سورية واستخدام القوة ضد البلاد.

أعلنت موسكو رفضها القاطع لعملية الربط بين مسألة تمديد مهمة المراقبين الدوليين في سورية واستخدام القوة ضد البلاد.

وقال سيرغي لافروف، وزير الخارجية الروسي يوم 16 يوليو/تموز في مؤتمر صحفي "للاسف الشديد نرى عوامل ابتزاز: يقولون لنا في حال لم تعطوا موافقة على تمرير قرار (مجلس الامن بحق سورية) تحت البند السابع فنحن سنرفض تمديد مهمة المراقبين في هذا البلد".

واضاف لافروف "نحن نعتبر انه نهج غير بناء وخطير، لان استخدام المراقبين بمثابة "عملة تبديل" امر غير مقبول"، معتبرا ان المراقبين جاءوا لتقييم ما يجري بشكل موضوعي وعليهم ان يحققوا بالحوادث. وقال "نحن سنتوصل الى تمديد المهمة، مع امكانية تعديل تفويضها مع الاستناد بشكل اكبر على العنصر السياسي".

لافروف: موسكو تؤيد فكرة منح المراقبين الفرصة للقيام بالتنسيق بين الحكومة والمعارضة بوضع خطة محددة لوقف النار

واوضح لافروف ان روسيا ادخلت على مشروع قرارها في مجلس الامن حول سورية فكرة منح المراقبين الفرصة للقيام بالتنسيق بين الحكومة والمعارضة بوضع خطة محددة لوقف النار وسحب القوات من جميع المناطق السكنية. وقال "يمكن فقط وقف النار في وقت واحد الذي يجب ان يليه سحب القوات في وقت واحد ـ القوات الحكومية والجماعات المسلحة من المناطق السكنية... ونحن نعتبر انه للتوصل لهذا يجب منح المراقبين فرصة القيام بالتنسيق مع الاطراف بوضع خطة محددة لكل منطقة سكنية تجري فيها اشتباكات مسلحة".

واوضح "نحن صغنا وضعا مناسبا، على الرغم من ان شركاءنا في جنيف لم يؤيدوه، لكننا واثقون من عقلانيته وادخلنا هذا الوضع في مشروع قرار مجلس الامن الذي وزعته روسيا مؤخرا في نيويورك والهادف الى تطبيق اتفاقيات جنيف بشكل كامل والذي يتضمن ايضا تمديد عمل بعثة المراقبين في سورية لمدة ثلاثة اشهر".

أكد عضو مجلس الشعب بديع صقور في اتصال مع قناة "روسيا اليوم" ان الغرب وواشنطن يسعون لاشعال حرب طائفية في السورية ولا يريدون حلا بل يعملون ايضا على تطبيق البند السابع، على عكس ما تقوم به روسيا والصين وايران. واكد ايضا على ان السلطات السورية وافقت على خطة عنان وقبلت الحوار، لكن الطرف الاخر لم يوقف النار.

وفي هذا السياق قال بريان بيكر المنسق العام والمتحدث باسم تحالف "أنسر" ("Answer") المناهض للحروب في حديث لقناة "روسيا اليوم" انه على اعتقاد بان الولايات المتحدة ترى في خطة كوفي عنان عائقا، وانها لا تريد التسوية الدبلوماسية، بل تستمر في سياسة اشعال الحرب الاهلية في سورية.

المصدر: انترفاكس

الأزمة اليمنية