بلدان مجموعة مينسك الخاصة بتسوية قضية قره باغ تدعو ارمينيا واذربيجان الى بذل جهود حثيثة من اجل التسوية

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/58980/

حان الوقت لبذل الجهود الحثيثة من اجل تسوية النزاع في قره باغ. جاء ذلك في البيان المشترك لقادة وفود البلدان التي تترأس بالمناوبة مجموعة مينسك الخاصة بتسوية قضية قره باغ (روسيا وفرنسا والولايات المتحدة) والتي تشارك في قمة منظمة الامن والتعاون الاوروبي المنعقدة في استانا.

حان الوقت لبذل الجهود الحثيثة من اجل تسوية النزاع في قره باغ. جاء ذلك في البيان المشترك لقادة وفود البلدان التي تترأس بالمناوبة مجموعة مينسك الخاصة بتسوية قضية قره باغ (روسيا وفرنسا والولايات المتحدة) والتي تشارك في قمة منظمة الامن والتعاون الاوروبي المنعقدة في استانا.
وتستند الوثيقة الى البيانات المشتركة لرؤساء ارمينيا واذربيجان وروسيا والمؤرخة في 2 نوفمبر/تشرين الثاني عام 2008 (موسكو) وفي27 اكتوبر/تشرين الاول عام 2010 (استراخان) التي تنص على انه لا يمكن ضمان الاستقرار والامن في المنطقة والتوصل الى مصالحة الشعبين الارمني والاذربيجاني الا على اساس التسوية السلمية من خلال المفاوضات.
واكد الرئيسان الارمني سيرج ساركسيان والاذربيجاني الهام عالييف تأييدهما للبحث عن التسوية النهائية للنزاع القره باغي على اسس مبادئ وقواعد القانون الدولي  وميثاق هيئة الامم المتحدة والوثيقة الختامية لمعاهدة هلسنكي وتصريحات رؤساء روسيا والولايات المتحدة وفرنسا ليوم 10 يوليو عام 2009 في اكويلا الايطالية وفي 26 يونيو/حزيران عام 2010 في ماسكوكا الكندية.
ودعت بلدان مجموعة مينسك الزعيمين الارمني والاذربيجاني الى تركيز الجهود على المبادئ الاساسية لتسوية النزاع واعربت عن دعمها للقرارات الضرورية لبلوغ الهدف المرسوم بطرق سلمية  . ومن اجل تحسين المناخ حول المفاوضات دعت بلدان مجموعة مينسك الى اتخاذ خطوات اضافية من اجل تعزيز نظام وقف اطلاق النار وتطبيق الاجراءات الرامية الى تعزيز الثقة في كل الميادين.
ومن جانب آخر أعرب الرئيس الأذربيجاني إلهام علييف عن استعداد بلاده لمواصلة المباحثات في اطار مجموعة مينسك المخصصة لتسوية قضية إقليم قره باغ المتنازع عليه بين أرمينيا وأذربيجان.
وقال علييف ان "مجموعة مينسك التابعة لمنظمة الأمن والتعاون الأوروبي تم إنشاؤها عام 1992. وتجري في اطار هذه المجموعة مفاوضات بين أذربيجان وأرمينيا منذ ما يقارب العشرين سنة ولكن من دون أي نتيجة. نحن مستعدون لمواصلة المفاوضات من أجل التوصل إلى نتائج تستند إلى المعايير الدولية ووحدة الأراضي الأذربيجانية."
 
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)