قادة فلسطينيون لا يتوقعون من زيارة كلينتون أي شيء جديد لانحيازها لإسرائيل

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/589737/

صرحت عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية حنان عشراوي أنها لا تتوقع شيئا جديدا من الجولة التي بدأتها وزير الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون إلى الشرق الأوسط يوم 14 يوليو/تموز، مؤكدة انحياز واشنطن التام لإسرائيل. وأعرب مصطفى البرغوثي، الأمين العام للمبادرة الفلسطينية عن رأي مماثل، مشيرا إلى أن أمريكا غير راغبة في الضغط على إسرائيل.

صرحت عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية حنان عشراوي أنها لا تتوقع شيئا جديدا من الجولة التي بدأتها وزير الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون إلى الشرق الأوسط يوم 14 يوليو/تموز.

ونقلت "وكالة أنباء الشرق الأوسط" عن عشراوي قولها إنه "من الصعب أن تحدث زيارة وزيرة الخارجية الأمريكية هيلارى كلينتون للمنطقة أي تغير جذري أو جوهري على القضايا الرئيسية فى ملف عملية السلام، لأنه حتى الآن لا توجد مؤشرات تدل على امتلاك واشنطن للإرادة السياسية لفعل أي شيء للضغط على إسرائيل لإلزامها بوقف الخطوات الأحادية الجانب وتهويد القدس والتوسع الاستيطاني وإطلاق سراح المعتقلين".

وأوضحت عشراوي أن "هذه هي القضايا الجوهرية المطلوب إحداث اختراق حقيقي بها على أرض الواقع من أجل إحداث التغيير المطلوب".

يذكر أن كلينتون وصلت يوم 14 يوليو/تموز إلى القاهرة في زيارة رسمية تستمر يومين تلتقي خلالها مع الرئيس محمد مرسي وقيادة المجلس العسكري الأعلى.

وأعلنت وسائل الإعلام الفلسطينية أن كلينتون ستصل في 16 يوليو/تموز إلى القدس للتشاور مع الإدارة الفلسطينية والإسرائيلية.

عشراوي: أمريكا لم تفعل شيئا إيجابيا للفلسطينيين لكنها ضغطت عليهم ألا يزعجوا إسرائيل

وأضافت حنان عشراوي أن الإدارة الأمريكية لم تفعل أي شىء إيجابى حتى الآن فى هذه القضايا الرئيسية، بل على العكس استخدمت كل الضغط المتوفر لديها ضد الشعب الفلسطيني وقيادته لعدم الذهاب للأمم المتحدة لوقف أي خطوة تزعج إسرائيل. وعن وجود ترتيبات للقاء الرئيس محمود عباس بوزيرة الخارجية الأمريكية قالت إنه لا توجد لديها أى معلومات فى هذا الصدد، مشيرة إلى أن الرئيس أبو مازن كان قد التقى كلينتون من قبل، وقالت عشراوي إن هدف هذه الزيارة الأول هو إسرائيل ولها علاقة بالانتخابات الأمريكية القادمة. يذكر أن كلينتون التقت مع عباس فى باريس فى مستهل الشهر الجاري، وناقشت معه عملية السلام في الشرق الأوسط. وأعربت الوزيرة آنذاك عن ارتياحها للمحادثات، مؤكدة سعي واشنطن إلى إحلال السلام الشامل في الشرق الأوسط.

عشراوي: الوضع المالي للسلطة مأساوي ونأمل أن يقدم العرب دعما سريعا لها

ووصفت عشراوي الوضع المالى للسلطة الفلسطينية حاليا بـ"المأساوي"، مشيرة إلى أن "الأموال الأمريكية والعربية متوقفة". وقالت: "نأمل من الأشقاء العرب تقديم الدعم والمساندة العاجلة".

وعن نتائج زيارة الرئيس عباس إلى الرياض التى اختتمت يوم 13 يوليو/تموز، قالت إن السعودية "دائما تساند السلطة لأن الاستقرار المالي للسلطة مصلحة عربية، وفيه استقرار للمنطقة ونأمل تقديم الدعم المالى للسلطة سريعا".

البرغوثي: زيارة كلينتون لن تأتي بأي شيء جديد

من جانبه، قال مصطفى البرغوثي، الأمين العام للمبادرة الفلسطينية فى تصريح يوم 14 يوليو/تموز إن زيارة كلينتون لن تأتي بأي شيء جديد، لأن الإدارة الأمريكية غير راغبة في الضغط على إسرائيل، مع أنها قادرة على ذلك. وأشار إلى "الانحياز المطلق" للكونجرس الأمريكى لإسرائيل. وأضاف البرغوثي أنه "لا توجد أي فرصة لحدوث أي تقدم في هذا المجال ولا توجد فائدة للاتصالات مع إسرائيل في ظل إصرارها على حرب الاستيطان الشرسة"، مشيرا إلى ان قرار لجنة حكومية إسرائيلية أوصت يوم 13 يوليو/تموز بشرعية الاستيطان فى كل شبر من الضفة الغربية. ورأى أن "مثل هذه اللقاءات موجهة فقط لإحداث ضغوط على الجانب الفلسطينى للدخول في لقاءات واتصالات دون تلبية الحد الأدنى من وقف الاستيطان"، مطالبا بالاعتماد "على المقاومة الشعبية وسرعة تحقيق الوحدة الداخلية".

محلل مصري: زيارة كلينتون إلى القاهرة استقرائية

وفي حديث لقناة "روسيا اليوم" وصف المحلل السياسي المصري أحمد عليبة زيارة كلينتون الحالية إلى مصر بـ"الاستقرائية"، مشيرا إلى أن المسؤولة الأمريكية تريد أن تتعرف على الإدارة المصرية الجديدة وأسلوب سياستها. وأكد أن سلوك هذه الإدارة "لن يكون سلوك الاستماع والتطبيق"، مثلما كان في أيام النظام السابق.

المصدر: "وكالة أنباء الشرق الأوسط"، "روسيا اليوم".

الأزمة اليمنية