واشنطن تعترف بصحة وثيقة كشفت عن تجسس الدبلوماسيين الأمريكيين في الامم المتحدة

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/58956/

أكد فيليب كراولي المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية صحة وثيقة نشرها موقع "ويكيليكس" يوم الأحد الماضي، جاء فيها أن وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون طالبت الدبلوماسيين الأمريكيين بجمع المعلومات الشخصية عن عدد من زعماء الدول والشخصيات السياسية بينهم الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون وكبار المسؤولين في المنظمة الدولية.

أكد فيليب كراولي المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية صحة وثيقة نشرها موقع "ويكيليكس" يوم الأحد الماضي، جاء فيها أن وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون طالبت الدبلوماسيين الأمريكيين بجمع المعلومات الشخصية عن عدد من زعماء الدول والشخصيات السياسية بينهم الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون وكبار المسؤولين في المنظمة الدولية. ومن هذه المعلومات عناوين هؤلاء الأشخاص وحتى أرقام بطاقات اعتمادهم، بل ومعلومات بيولوجية، كالحمض النووي DNA والبصمات والتواقيع وبيانات بصمة العين.
واوضح كراولي ان أمر جمع المعلومات مصدرها ليس كلينتون بل الاستخبارات الأمريكية، لكن كلينتون وقعت على الوثيقة بصفتها وزيرة الخارجية الأمريكية وهي مسؤولة بدرجة ما عن مضمونها. وقال ان الوثيقة لم تكن أمرا بل قائمة توصيات وضعتها إحدى مؤسسات الحكومة الأمريكية.
وكان كراولي قد نفى في وقت سابق في صفحته على موقع "تويتر" أن يكون الدبلوماسيون الأمريكيون قد قاموا بجمع معلومات استخباراتية. وقال: "بخلاف ما ورد في موقع ويكيليكس، فإن دبلوماسيينا لم يكونوا عناصر استخبارات". وقلل كراولي من أهمية البرقية المذكورة بالقول: "إن الدبلوماسيين يجمعون معلومات ذات علاقة بسياساتنا وتصرفاتنا، وهي مهمة يقوم بها كافة الدبلوماسيين".
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)