عائلة عرفات تتهم إسرائيل بقتله بمادة البولونيوم المشعة

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/589557/

قال ناصر القدوة رئيس مؤسسة ياسر عرفات إن عائلة الرئيس الفلسطيني الراحل والمؤسسة تتهمان إسرائيل بقتل الزعيم الراحل لمنظمة التحرير الفلسطينية باستخدام مادة البولونيوم المشعة. وطالب القدوة بمحاكمة ومحاسبة المسؤولين عن اغتياله ومحاكمة من نفذ عملية الاغتيال.

قال ناصر القدوة رئيس مؤسسة ياسر عرفات إن عائلة الرئيس الفلسطيني الراحل والمؤسسة تتهمان إسرائيل بقتل الزعيم الراحل لمنظمة التحرير الفلسطينية باستخدام مادة البولونيوم المشعة. وطالب القدوة بمحاكمة ومحاسبة المسؤولين عن اغتياله ومحاكمة من نفذ عملية الاغتيال.

ونقلت وكالة "فرانس برس" اليوم الخميس 12 يوليو/ تموز، عن ناصر القدوة رئيس مؤسسة "ياسر عرفات" وابن اخت عرفات قوله إنه "منذ استشهاد الرئيس الراحل ياسر عرفات قلنا إنه وقع اغتياله بالسم ولم يكن لدينا دليل مادي ملموس لكن بعد تحقيق قناة الجزيرة والتأكد من تسميمه بمادة البولونيوم لم يعد الموضوع محل شك فقط والدليل المادي حصلنا عليه".

وأضاف: "نحن نوجه إلى إسرائيل تهمة قتل ياسر عرفات وتسميمه بهذه المادة القاتلة ونطالب بمحاكمة ومحاسبة المسؤولين عن اغتياله ومحاكمة من نفذ عملية الاغتيال".

وقال القدوة: "ما عزز شكوكنا هو تقرير المستشفى الفرنسي الذي عولج فيه عرفات حتى وفاته، حيث توجد فيه فقرة تقول إن سبب الوفاة ليس من الأمراض المعروفة لدينا، بالتالي المستشفى الفرنسي أشار بطريقة غير مباشرة إلى أن سبب الوفاة غامض".

وأكد القدوة  أن مؤسسة ياسر عرفات قررت نشر التقرير الطبي الفرنسي كاملا خلال الأيام القليلة القادمة.

وتوفي الزعيم الفلسطيني في 11 تشرين الثاني/نوفمبر 2004 في مستشفى بيرسي العسكري الفرنسي في كلامار قرب باريس.

واجرى معهد "رادييشن فيزيكس" في لوزان تحليلا لعينات بيولوجية اخذت من بعض الأغراض الشخصية لعرفات التي تسلمتها أرملته سهى من المستشفى العسكري في بيرسي جنوب باريس حيث توفي. وعثر المعهد على كمية كبيرة من مادة البولونيوم في أغراض عرفات.

وأعلنت سهى عرفات الاربعاء الماضي أنها ستوجه رسالة رسمية إلى المختبر السويسري الذي اجرى الفحوصات للسماح بجمع عينات من رفات عرفات بهدف التحقق من النتائج.

المصدر: "فرانس برس"