أفغانستان تطلب من روسيا المساعدة في إعادة بناء اقتصادها

أخبار روسيا

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/589409/

قال رئيس مجلس الشيوخ الأفغاني فضل الهادي مسلميار إن على روسيا وأفغانستان نسيان المرحلة الماضية في علاقاتهما، والابتعاد عن مناقشة أخطاء الطرفين. ودعا مسلميار خلال مقابلة أجرتها معه قناة "روسيا اليوم"، موسكو إلى المساعدة في إعادة بناء الاقتصاد الأفغاني ومكافحة الإرهاب والمخدرات.

قال رئيس مجلس الشيوخ الأفغاني فضل الهادي مسلميار إن على روسيا وأفغانستان نسيان المرحلة الماضية في علاقاتهما، والابتعاد عن مناقشة أخطاء الطرفين. ودعا مسلميار خلال مقابلة أجرتها معه قناة "روسيا اليوم"، موسكو إلى المساعدة في إعادة بناء الاقتصاد الأفغاني ومكافحة الإرهاب والمخدرات.

إليكم النص الكامل للمقابلة

س - كيف تقيم نتائج المباحثات مع رئيسة مجلس الاتحاد الروسي فالنتينا ماتفيينكو؟

ج  - بسم الله الرحمن الرحيم! وصلت مع الوفد الأفغاني إلى روسيا بدعوة من رئيسة مجلس الاتحاد، وأجرينا مباحثات ناحجة وناقشنا قضايا العلاقات الثنائية، أعتقد أنها خطوة جيدة على طريق تطوير وتوطيد العلاقات الثنائية بين روسيا وأفغانستان. أنا راضٍ جدا عن نتائج مباحثاتنا وأتمنى أن يعقد لقاؤنا التالي في أفغانستان.

س- أي نوع من المساعدات الروسية تحتاج إليها إفغانستان أكثر من غيرها ؟

ج - هناك علاقات قديمة ودية بين روسيا وأفغانستان.. وعلى هذا الأساس، نودّ أن يزيد الجانب الروسي حصة الطلاب الأفغان من المقاعد الدراسية لكي يتعلموا في الجامعات الروسية. ونرغب في المساعدة الروسية في المجال العسكري إلى جانب  استثمار الشركات الروسية في المشاريع المختلفة في أفغانستان. ونسعى جاهدين لوضع نقطة نهائية على وجود القوات الأجنبية في بلادنا، ونحتاج إلى مساهمة أكبرَ في هذا الأمر من قبل كل دول العالم بما فيها روسيا وندعو إلى العمل المشترك في أفغانستان ونهتم جدا بالتعاون مع روسيا الاتحادية.

س - ناقشتم مشاريع ثنائية كثيرة، كيف يسير تنفيذها ؟ 

ج - كثير منها يسير بشكل جيد، أما المساعدة الروسية فقد بدأت روسيا تصدير المروحيات إلى بلادنا وجزء منها قد وصل إلى أفغانستان، والتعاون مستمر. وناقشنا اليوم المشاريع التي أنشأها الخبراء السوفيت. ونود أن تساعد روسيا في إعادة بناء هذه المنشآت العائدة إلى الأيام السوفيتية. وان مجلس الشيوخ مستعد لمساندة روسيا في هذا المجال.

س - هل ستتمكن قوى الأمن الأفغانية من ضمان الأستقرار بعد خروج قوات التحالف عام 2014؟

ج -  يؤكد التحالف سحب قواته عام 2014، لكننا نود أن يتم الانسحاب عام 2013، وهذا الأمر سيكون لصالحها ولصالح الشعب الأفغاني. طبعا يجب مواصلة إعداد قوانا الأمنية لذلك، والآن هي اقتربت من وضع تستطيع فيه توفير الأمن للمواطنين الأفغان.