الحكومة الفرنسية تشرك النقابيين وأصحاب الأعمال في البحث عن حلول للمشاكل الاقتصادية

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/589351/

تسعى الحكومة الفرنسية لوضع خريطة طريق تضمن تحسين ظروف عمل النساء وتوفر حماية اجتماعية أفضل لهن. وقد دعا الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند إلى وضع هذا الملف على طاولة نقابات العمال وممثلي أصحاب العمل.

ديون فرنسا تعادل نحو 90% من ناتجها المحلي، تكلفة الدين تصل إلى 50 مليار يورو في العام وعجز الموازنة تعدى 100 مليار يورو العام الماضي. يجب أن تستعيد فرنسا سيادتها - هذه هي رسالة الرئيس فرانسوا هولند الذي وضع الملفات على طاولة نقابات العمال وممثلي أصحاب العمل، وعلى رأس القائمة خفض الدين  وزيادة القدرة التنافسية ومحاربة البطالة التي يعاني منها 10% من الفرنسيين وشرط الإصلاح العادل بين الباحثين عن العمل وأصحاب العمل.

لماذا تتقاضى المرأة أقل من الرجل رغم أنها تقوم بالعمل نفسه؟ كيف يمكن زيادة الراتب أو تحسين ظروف المتقاعدين أو توفير حماية اجتماعية أفضل بدون زيادة عجز الموازنة؟

الحكومة ستستمع الى أفكار النقابات ومقترحات أصحاب العمل وستحدد معهم خارطة الطريق. هذه المرة والمرات المقبلة من خلال تسجيل هذا الحق في الدستور، إذا وافقت كل الأطراف.

منظمة أرباب العمل تأمل فى التمكن من التوصل إلى أهداف مشتركة وجدول زمني للتنفيذ، ونقابات العمل رحبت، لكنها حذرت من الاختلافات في تفسير أسباب المشاكل وبالتالي تعارض الحلول.

المزيد في التقرير المصور.

فيسبوك 12مليون