المتضامنون الأجانب في فلسطين.. صعوبات وعراقيل إسرائيلية

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/58932/

تواجه المؤسسات الاهلية الفلسطينية والمتضامنون الاجانب في الاراضي الفلسطينية مشكلات كبيرة أثناء القيام بأي نشاط أو عمل خيري. إذ كثيرا ما تقوم السلطات الاسرائيلية بسحب التراخيص وكذلك تأشيرات دخول المتطوعين الأجانب.

تواجه المؤسسات الاهلية الفلسطينية والمتضامنون الاجانب في الاراضي الفلسطينية مشكلات كبيرة أثناء القيام بأي نشاط أو عمل خيري. إذ كثيرا ما تقوم السلطات الاسرائيلية بسحب التراخيص وكذلك تأشيرات الدخول للمتطوعين الأجانب.

وتقف المؤسسات الاهلية الفلسطينية غير الربحية في مرمى الاهداف الاسرائيلية، بالاضافة لمشاكل العمل بسبب فصل الضفة الغربية  عن القطاع والحواجز الاسرائيلية التي تستنزف الموارد البشرية.

وتعاني المؤسسات الاهلية من شحة التصاريح وسحب تاشيرات الدخول من المتطوعين الاجانب، الذين اختاروا التضامن مع الفلسطينين من خلال مؤسسات المجتمع المدني ، حيث يضطر بعضهم التستر على مكان الاقامة والتطوع خوفا من سحبِ تلك التأشيرة.

وان عقاب المتضامنين الاجانب هوسحب تاشيرةِ الدخول والطرد من قطاع غزة والضفة الغربية. وتمادى الجيش الاسرائيلي مرات عديدة واطلق النار على بعضهم او اعتقلَهم، بسبب المشاركة في مسيرات سلمية او ارتداء الكوفية الفلسطينة والظهور في الصور ووسائلِ الاعلام. وهي سياسة مقصودة تنتهجها السلطات الاسرائيلية بهدف حجب الحقيقة ومنع العالم من الاطلاع عليها او رؤيتِها بعيون المتضامين، كما يعتقد الفلسطينيون القائمون على هذه المؤسسات والتي يقارب عددها 3 الاف .

المزيد من التقفاصيل في التقرير المصور

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)