حركة التوحيد والجهاد" تعلق مفاوضلت الإفراج عن المختطفين الجزائريين

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/589319/

جددت "حركة التوحيد والجهاد" في غرب أفريقيا تعليقها مفاوضات الإفراج عن الدبلوماسيين الجزائريين السبعة المختطفين في شمال مالي منذ شهر أبريل/نيسان  الماضي.

جددت "حركة التوحيد والجهاد" في غرب أفريقيا تعليقها مفاوضات الإفراج عن الدبلوماسيين الجزائريين السبعة المختطفين في شمال مالي منذ شهر أبريل/نيسان  الماضي.

وذكر بيان أصدرته الحركة يوم الأحد 8 يوليو/تموز، ونشرته وسائل إعلام جزائرية أن الحركة أوقفت المفاوضات للإفراج عن الرهائن، لأن "الجزائر تسعى إلى كسب الوقت، وحركتنا مستعدة لتحمل مسؤولياتها إذا حاولت الجزائر تحرير الرهائن بالقوة".

وأضاف البيان الذي اختتم بتوقيع المتحدث باسم الحركة عدنان أبو وليد صحراوي: "لا نزال ثابتين على مطالبنا. إن وسطاء الحكومة الجزائرية تلقوا رسالتنا. المفاوضات توقفت".

وكانت مصادر صحفية جزائرية قد ذكرت أواخر يونيو/حزيران الماضي، أن "مختلف فروع الجيش الجزائري بدأت بإجراء مناورات واسعة في مناطق صحراوية بولاية تمنراست الواقعة في أقصى جنوب البلاد تهدف لتحرير رهائن محتجزين لدى جماعة إرهابية وإخلاء جرحى".

تجدر الإشارة إلى أن حركة "التوحيد والجهاد " في غرب أفريقيا تحتجز منذ الخامس من أبريل/نيسان الماضي، 7 رهائن جزائريين بينهم قنصل الجزائر في مدنية جاو بشمال مالي.

المصدر: صحيفة "الخبر"