مدفيديف يدعو منظمة الامن والتعاون في أوروبا الى وضع مبادئ موحدة لتسوية النزاعات

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/58931/

دعا الرئيس الروسي دميتري مدفيديف الى وضع مبادئ موحدة لتسوية النزاعات على ساحة منظمة الأمن والتعاون في أوروبا، مشددا على ضرورة الاستناد اليها في جميع الحالات الطارئة دون استثناء. وقال مدفيديف في خطابه أمام قمة منظمة الأمن والتعاون في أستانة الكازاخية يوم الأربعاء 1 ديسمبر/كانون الأول، يجب أن يكون من بين هذه المبادئ، مبدأ عدم اللجوء لاستخدام القوة لحل النزاعات.

دعا الرئيس الروسي دميتري مدفيديف الى وضع مبادئ موحدة لتسوية النزاعات على ساحة منظمة الأمن والتعاون في أوروبا، مشددا على ضرورة الاستناد اليها في جميع الحالات الطارئة دون استثناء.
وقال مدفيديف في خطابه أمام قمة منظمة الأمن والتعاون في أستانة الكازاخية يوم الأربعاء 1 ديسمبر/كانون الأول، يجب أن يكون من بين هذه المبادئ، مبدأ عدم اللجوء لاستخدام القوة لحل النزاعات وتوصل أطراف النزاع الى اتفاق بأنفسهم واحترام الأساليب المعترف بها في ما يخص عملية التفاوض والحفاظ على السلام، وضمان حقوق السكان المسالمين في منظقة النزاع.
وقال مدفيديف: "يجب أن تكون عملية التسوية في هذه الحالات سلمية بشكل مطلق. أما استخدام القوة العسكرية الذي حاولت القيادة الجورجية اعتماده في قضية أوسيتيا الجنوبية في عام 2008، فهذا النهج غير مقبول إطلاقا".

مدفيديف واثق من أن أوروبا ستحتاج الى اتفاق جديد في مجال الأمن
أعرب الرئيس الروسي دميتري مدفيديف عن ثقته بأن أوروبا ستحتاج عاجلا أم آجلا الى مبادرته الخاصة بالتوقيع على اتفاق شامل للأمن على الفضاء الأوراسي من فانكوفير الى فلاديفوستوك.
وقال مدفيديف: "من الممكن ان الصور النمطية مازالت قوية وان مبادرتنا مازالت سابقة لأوانها، لكنني لا أشك في ان وقت هذا الاتفاق سيحين عاجلا أم آجلا".
وتابع قائلا: "لقاؤنا يأتي في الذكرى الـ35 للتوقيع على اتفاقية هلسينكي التي شكلت مرحلة جديدة في تطوير رؤية إنشاء فضاء أمني مشترك ثم فضاء ديمقراطي مشترك من فانكوفر إلى فلاديفوستوك. وأكدت روسيا مرارا تمسكها بمبادئ هلسينكي، وخطت خطوة جديدة في هذا الاتجاه بتقديمها عام 2008 مبادرة لتوقيع اتفاقية ملزمة قانونيا للأمن في أوروبا بهدف ضمان مبدأ عدم تجزئة الأمن".
وأعرب مدفيديف عن تقديره للمشاركين في القمة لاهتمامهم وتأييدهم للمبادرة الروسية.
وقال: "يعترف جميع الأعضاء في منظمة الأمن والتعاون بأن خطوط التقسيم في أوروبا يجب أن تصبح من الماضي، وعلى أي دولة تنضم الى حلف أن تضمن أن نشاطها لن يلحق الضرر بامن دول خارج هذا الحلف ".

مدفيديف: منظمة الامن والتعاون في اوروبا بحاجة الى اصلاح

أعلن دميتري مدفيديف ان منظمة الامن والتعاون في اوروبا باتت تفقد  قدراتها لكونها تحتاج الى  التحديث. وقال الرئيس الروسي:" تدعو روسيا  باستمرار الى  منح مبادئ هلسنكي حياة جديدة عن طريق تجسيدها في الواقع، الامر الذي يحتاج الى اصلاح منظمة الامن والتعاون في اوروبا وتحديث اساليبها واشكال نشاطها. وبحسب قول مدفيديف فان المنظمة باتت تفقد قدراتها وقال الرئيس الروسي:" انا على قناعة بان عملية  صنع  تعهدات وآليات جديدة استنفدت طاقتها. لذا  لابد من وضع قاعدة قانونية  ادق تسمح بصياغة  قواعد عامة للاستفادة من  موارد المنظمة".
واعاد رئيس روسيا الى الاذهان  ان روسيا  قد طرحت بالتعاون مع شركائها  مشروعا جديدا لميثاق منظمة االامن والتعاون في اوروبا والاقتراحات الخاصة بتنظيم عمل تشكيلاتها وقال:"  لا يمكن رفع الطلب على خدمات المنظمة وجعلها تتماشى مع البنية العالمية المتطورة الا بالاستعانة الى هذه الطريقة".
واعرب مدفيديف عن قناعته  بان منظمة الامن والتعاون في اوروبا بوسعها ان تصبح وسيلة تساعد في  تطوير التعاون بين الناتو والاتحاد الاوروبي ومجلس اوروبا ورابطة الدول المستقلة ومنظمة معاهدة الامن الجماعي، وذلك استنادا الى  قاعدة الامن والتعاون التي تم تبنيها في قمة اسطنبول عام 1999 للمنظمة.  واعاد مدفيديف الى الاذهان ان كل الدول الاعضاء في تلك المنظمات لديها تمثيل في منظمة الامن والتعاون في اوروبا التي  تبقى ساحة فريدة من نوعها في هذا السياق.
ولفت الزعيم الروسي الى ان الدول الاعضاء في المنظمة استطاعت لدى استحداثها الاعلاء فوق الخلافات الايديولوجية القائمة آنذاك والتوصل الى الوفاق. وقال :" ليست اليوم حواجز ايديولوجية ولا مواجهة عسكرية. وبامكاننا تظافرالجهود في سبيل حل المشاكل".
وتمنى رئيس روسيا في للدول التي ستترأس المنظمة في المستقبل  نجاحات وهنأ اوكرانيا بانتخابها بمثابة دولة تترأس المنظمة عام 2013.

مدفيديف يأمل بان تتجاوز اوروبا  مأزقا في مسألة الرقابة على الاسلحة التقليدية

اعرب مدفيديف عن أمله بان تتجاوز اوروبا مأزقا في مسألة الرقابة على الاسلحة التقليدية. وقال:" يتغير العالم بوتائر سريعة، كما تتغير طبيعة الاخطار والتهديدات. وتمكنت المنظمة في السبعينات والثمانينات من تنفيذ مهمتها الرئيسية وهي الحيولة دون تحول التناقضات الايديولوجية الى نزاع وضمان الاستقرار. ولا يجب علينا اليوم  التخلي عن  مبادئ منظمة الامن والتعاون في اوروبا التي من شأنها ان  تقيم علاقات السلام بين الدول وتمنح كل انسان حقا بالحياة بصفتها اعلى قيمة له وتحول دون  حل النزاعات الاقليمية باستخدام لبقوة العسكرية"..
واضاف مدفيديف قائلا:"  اننا نعبرعن امتنانا للدول الكثيرة على تأييد افكارنا في مجال فرض الرقابة على الاسلحة". واكد مدفيديف ان موسكو تأمل بتجاوز المأزق في مسألة الرقابة على الاسلحة التقليدية. ومضى قائلا:" قد بدأت عملية تجديد وثيقة فينا عام 1999 . ونتوقع ان  يوافق الاجتماع الوزاري عام 2011 على صيغة جديدة لهذه الوثيقة".
كما شدد مدفيديف ضرورة حماية البيئة المعلوماتية من المتطرفين.

مدفيديف مسألة تأشيرات الدوخول هي  مشكلة كبيرة في العلاقات بين روسيا والاتحاد الاوروبي

قال دميتري مدفيديف ان مسألة تأشيرات الدوخول تعد مشكلة كبيرة في العلاقات بين روسيا والاتحاد الاوروبي. وقال:"  اتفقت الدول الاعضاء في منظمة االامن والتعاون في اوروبا حتى في عام 1975  على تيسير مراسم منح تأشيرات الدخول. واتخذ عام 1989 قرار بالنظر في مسألة إلغاء تأشيرات الدخول. لكننا للاسف لم نمض قدما في هذا المضمار".
واضاف قائلا:" تعد هذه المشكلة مشكلة هامة نقوم بحلها في اطارعلاقاتنا مع الاتحاد الاوروبي. واننا مستعدون للمضى قدما في هذا المسار".

لافروف: منظمة الامن والتعاون الاوروبي بحاجة الى اصلاح بنيتها التنظيمية

من جانبه اكد وزير الخارجية الروسي للصحفيين في استانا في ختام القمة يوم 1 ديسمبر/كانون الاول ان منظمة الامن والتعاون الاوروبي تحتاج الى اصلاحات البنية التنظيمية وقبل كل شيء اقرار النظام الداخلي وغيره من الوثائق التأسيسية. وقال ان اقتراحات الرئيس الروسي مدفيديف ترمي الى ذلك بالذات.
واشار لافروف الى انه سبق لمدفيديف ان طرح مبادرته بخصوص وضع معاهدة الامن الاوروبي مما مهد لـ "مسيرة كورفو" التي انتهت بصياغة عدد من الاقتراحات اتفقت الاطراف بصددها.

هذا وقد اجرى مدفيديف على هامش قمة استانا مباحثات مع نظيره التركي عبدالله غول ورئيس الوزراء اليوناني غيورغيوس باباندريو والسكرتير العام للمجموعة الاقتصادية الاوراسية طاهر منصوروف. 


تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)