مارغيلوف: الانتخابات الليبية لم تخفف من حدة التوتر في البلاد

أخبار العالم العربي

مارغيلوف: الانتخابات الليبية لم تخفف من حدة التوتر في البلاد
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/589287/

قال ميخائيل مارغيلوف المبعوث الخاص للرئيس الروسي للتعاون مع افريقيا، أن الانتخابات البرلمانية في ليبيا جرت بصورة مقبولة، إلا انها لم تخفف من حدة التوتر في البلاد. جاء ذلك خلال تصريحات ادلى بها يوم 9 يوليو/تموز الى وكالة "ايتار – تاس" الروسية  للانباء.

قال ميخائيل مارغيلوف المبعوث الخاص للرئيس الروسي للتعاون مع افريقيا، أن الانتخابات البرلمانية في ليبيا جرت بصورة مقبولة، إلا انها لم تخفف من حدة التوتر في البلاد. جاء ذلك خلال تصريحات ادلى بها يوم 9 يوليو/تموز الى وكالة "ايتار – تاس" الروسية  للانباء.

وقال مارغيلوف: "لقد كانت انتخابات المجلس الوطني العام، هي الاولى منذ 40 سنة. وجرت بصورة مقبولة بالنسبة للاوضاع الليبية، على الرغم من مقاطعتها واغلاق بعض المراكز الانتخابية".

واشار مارغيلوف الى انه "حسب المعطيات الاولية يتقدم فيها اتحاد القوى الوطنية العلماني. وهذا امر يخرج عن المألوف بعد "الربيع العربي" كما جرى في انتخابات تونس ومصر، حيث فازت القوى الاسلامية". وحسب المعطيات التي لديه، إن اتحاد القوى الوطنية الذي يضم في صفوفه قوى ليبرالية ومستقلة بزعامة محمود جبريل حصل على 60 بالمئة من الاصوات، في حين حصلت القوى الاسلامية على 40 بالمئة من الاصوات".

وثمن مارغيلوف ايجابيا اجراء الانتخابات في ليبيا بعد الثورة، وقال: "ولكن لم تخفف هذه الانتخابات من حدة التوتر التي تعيشها ليبيا والمناطق الساحلية للقارة الافريقية ومنطقة القرن الافريقي كذلك، حيث تتشكل جبهة ارهابية في المناطق الواقعة الى الجنوب من مناطق شمال افريقيا". ويضيف "ستحصل مجابهة ليس فقط  بين الليبراليين والاسلاميين، بل وبين انصار الدولة المركزية وانصار الفيدرالية. لقد انتهت الانتخابات الاخيرة بحصول مواجهة واطلاق النار في المنطقة الشرقية، بسبب اعتراض المنطقة الشرقية على منحها 60 مقعدا في البرلمان مقابل 100 مقعد للمنطقة الغربية و40 مقعدا للمنطقة الجنوبية، اضافة الى النزاعات القبلية التي انتقلت الى خارج حدود ليبيا". واضاف أن "الحديث عن ان هذه الانتخابات ستوحد المجتمع الليبي امر سابق لاوانه".

وكانت الانتخابات البرلمانية قد جرت في ليبيا يوم السبت 7 يوليو/تموز، حيث تناط بالنواب مهمة وضع الاسس الدستورية للدولة الجديدة. وسيتكون البرلمان من 200 مقعد،  120 منها تخصص للنواب المستقلين، فيما 80 مقعدا للقوائم الحزبية، كما توزع المقاعد حسب الكثافة السكانية للمناطق الليبية. حيث خصص لمحافظات المنطقة الغربية 100 مقعد و60 مقعدا لمحافظات المنطقة الشرقية و40 مقعدا لمحافظات المنطقة الجنوبية. وتنافس على هذه المقاعد 3.7 الاف مرشح من بينهم 585 امرأة. وحسب المعطيات الاولية فانه شارك في العملية الانتخابية حوالي 45 بالمئة فقط من الناخبين.