"روس آتوم": بوسعنا تقديم مشروعات محطات كهروذرية تأخذ بدروس فوكوشيما

مال وأعمال

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/589233/

مضى عام ونيف على كارثة فوكوشيما. خلال هذه الفترة أعلنت دول عن اعتزامها التخلي عن الطاقة النووية، بينما أعربت بلدان أخرى عن مخططات لبناء محطات لأول مرة في تاريخها.. تناقش قناة "روسيا اليوم" عن عن هذه الموضوعات  مع سيرغي كيريينكو رئيس "روس آتوم" - الشركة الروسية الرائدة في هذه الصناعة وأحد اللاعبين العالميين الكبار في هذا المضمار.

 

 

مضى عام ونيف على كارثة فوكوشيما. خلال هذه الفترة أعلنت دول عن اعتزامها التخلي عن الطاقة النووية، بينما أعربت بلدان أخرى عن مخططات لبناء محطات لأول مرة في تاريخها.. تناقش قناة "روسيا اليوم" عن عن هذه الموضوعات  مع سيرغي كيريينكو رئيس "روس آتوم" - الشركة الروسية الرائدة في هذه الصناعة وأحد اللاعبين العالميين الكبار في هذا المضمار.

س ـ مر أكثر من عام  على كارثة فوكوشيما في اليابان وقد رأينا كيف تراجعت بعض الدول بنفسها عن استغلال الطاقة النووية، اغلقن ألمانيا مثلاً 8 مفاعلات وتستعد للتخلي نهائيا عن الطاقة النووية بحلول عام 2020.  هل أدى ذلك إلى تغيرات ملموسة في هذه الصناعة على مستوى العالم خلال تلك الفترة؟

ـ منذ زهاء سنة تقريبا كانت توقعاتنا متشائمة للغاية، وكنا نتوقع انخفاض حجم الطلبيات لدينا بمقدار النصف، ولكن بعد مرور سنة بعد فوكوشيما نلحظ أن حجم سوق الطاقة الكهروذرية تقلص بقدار 10%  في المئة فقط.. هذا من ناحية، ولكن من ناحية أخرى فالدول النامية على خلاف ألمانيا واليابان لم تقلص من برامجها النووية فحسب، إنما اتخذ عدد من البلدان قرارات بإنشاء محطات جديدة.. وهذا لا يقتصر بالمناسبة على البلدان النامية فقط، فبعد سنوات طويلة منحت تراخيص جديدة لإنشاء وحدات في الولايات المتحدة، إذ لم تمنح هكذا تراخيص منذ قرابة 20 سنة، وأيضاً بريطانيا الدولة المحافظة التي تبدي اهتماما دقيقا لمعايير السلامة، أقرت بعد فوكوشيما برنامجا يتضمن إنشاء زهاء 20 وحدة جديدة. علاوة على ذلك، هناك عدد من البلدان التي تملك مفاعلات قديمة ستوضع خارج الخدمة في السنوات العشر أو الخمس عشرة القادمة، لذلك فإن مجرد المحافظة على حصة الطاقة النووية في ميزان الطاقة العالمي على مستوياتها الراهنة، سيتطلب بحسب تقديرات مختلفة إنشاء ما يصل إلى 350 وحدة جديدة بحلول عام 2030، وهذا برنامج ضخم.. وبالنسبة لشركتنا "روس آتوم" فقد زدنا خلال العام الماضي حجم طلبياتنا مرتين..

س ـ وهل يمكن القول إذن إن ما ذكرته عن انخفاض حجم السوق 10% قد صب في صالحكم؟

ـ أعتقد أن ما صب في صالحنا هو ما طرأ من تشدد في متطلبات السلامة بعد فوكوشيما.. فخلال العام المنصرم تفهم الناس ما جرى، وتبين أن الأمر لا يتعلق بوجود مشكلة فنية مستعصية على الحل.. لقد زرت محطة فوكوشيما شهر أبريل/نيسان الماضي، وأعتقد أن أشد ما ترك انطباعا لدي هو ليس الوحدات الأربع المتضررة، إنما المفاعلان المجاوران لها والتي لم تتضرر بالزلزال والتسونامي.. الفارق الأهم بين هذين المفاعلين وتلك التي تضررت هو أن المنظومة الآلية لمولدات الكهرباء الديزل من أجل تبريد الوحدات في حالات الطوارئ كانت منصوبة في الوحدات الأربع التي تضررت أسفل الوحدات في الأقبية  التي  أغرقتها مياه التسونامي.. أما الوحدات الخامسة والسادسة التي لم تتضرر، فمنظومات مولدات الكهرباء الآلية فيها فقد نصبت فوق الوحدات ولم تصل إليها المياه.. هذا هو الفارق فقط بين الوحدات المتضررة وتلك التي لم تتضرر الاستنتاج الأبرز من ذلك هو أنه يمكن من الناحية الفنية ايجاد حلول للمسألة.

أما فيما يتعلق بسبب زيادة طلبياتنا العام الماضي رغم تقلص السوق بعض الشيء، فأعتقد أن الزبائن لم يعودوا يثقون بالحلول الجديدة المطروحة أمامهم على الورق، هم يريدون رؤيتها على أرض الواقع، والتعاقد مع من يملك خبرة طويلة ويستطيع إثبات مؤهلاته عملياً.. وهذا يصب في صالحنا، لأنه بوسعنا تقديم مشروعات محطات كهروذرية تأخذ بدروس فوكوشيما، أي أن المشروعات التي ننشئها في روسيا وخارجها لم تكن لتتأثر بشئ حتى لو أنها كانت في مارس آذار الماضي في موقع فوكوشيما وتعرضت لأقوى الزلازل وموجات التسونامي.. وحتى مع غياب كامل لعناصر العاملة في تلك المحطات، لأن التقنيات التي نعرضها كانت ستؤمن سلامة مطلقة..

توتير RTarabic