اصطدامات بين الشرطة والمحتجين اثناء مظاهرات "جمعة شذاذ الآفاق" في السودان

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/589142/

استخدمت الشرطة السودانية الغاز المسيل للدموع لتفريق المظاهرة التي انطلقت بعد صلاة الجمعة 6 يوليو/تموز بمدينة أم درمان القريبة من العاصمة الخرطوم في اطار فعاليات "جمعة شذاذ الآفاق" الاحتجاجية التي دعت لها المعارضة السودانية.

افادت وكالة "رويترز" نقلا عن شهود عيان بان الشرطة السودانية استخدمت الغاز المسيل للدموع لتفريق المظاهرة التي انطلقت بعد صلاة الجمعة 6 يوليو/تموز بمدينة أم درمان القريبة من العاصمة الخرطوم.

وذكرت الوكالة ان مئات المحتجين توجهوا من مسجد الامام عبدالرحمن بالمدينة المذكورة للتظاهر في اطار فعاليات "جمعة شذاذ الآفاق" الاحتجاجية التي دعت اليها المعارضة، لكنهم اضطروا للعودة الى الوراء بعد الاصطدام بالشرطة فور خروجهم.

ونقلت "رويترز" عن النشطاء المعارضين قولهم ان هناك جرحى بين المتظاهرين.

من جانبه اعلن متحدث باسم الشرطة السودانية عن وقوع احتجاج محدود، مضيفا ان الشرطة تمكنت من احتوائه دون اية خسائر.

من جهتها نسبت هيئة الاذاعة البريطانية "بي بي سي" الى مدير المكتب الاعلامي لحزب الامة القومي المعارض قوله ان عدد المتظاهرين يقدر بما بين 3 و4 الآف من الاشخاص، وان الشرطة قامت بقمع المظاهرة وطوقت المسجد الآنف الذكر. واكد المعارض وجود اصابات من بين المتظاهرين.

يذكر ان حزب الامة القومي بزعامة الصادق المهدي رئيس الوزراء السوداني الاسبق هو أحد أبرز الاحزاب المعارضة التي وقعت يوم الاربعاء "وثيقة البديل الديمقراطي" التي تدعو الى تشكيل حكومة انتقالية واجراء انتخابات حرة ونزيهة.

وكانت الاحتجاجات قد انطلقت في السودان يوم 16 يونيو/حزيران الماضي بعد ان اعلنت الحكومة السودانية عن اجراءات التقشف الاقتصادي، واطلق الرئيس السوداني عمر البشير على من اشترك في تلك المظاهرات اسم" شذاذ الافاق" انتقاصا منهم . ومنذ ذلك الحين تغيرت مطالب المتظاهرين الذين لا يحتجون الآن على التقشف فحسب، بل ويطالبون باصلاح سياسي.

وفي هذا السياق قال احمد حجاج السكرتير العام للجمعية الافريقية في اتصال هاتفي بقناة "روسيا اليوم" ان ما دفع المواطنين السودانيين الى الشارع هو ارتفاع اسعار المحروقات والسكر وغير ذلك من مستلزمات المعيشة.

واعتبر أحمد حجاج ان المعارضة السودانية وقعت وثيقة "البديل الديمقراطي" من السابق لاوانه، لان "المعارضة غير متفقة فيما بينها على ما يمكن عمله فيما بعد الحكومة الحالية".

المصدر: "رويترز" + "بي بي سي"