لافروف ينفي نية روسيا استقبال الاسد على اراضيها

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/589058/

نفى سيرغي لافروف، وزير الخارجية الروسي المعلومات التي تناقلتها بعض الجهات عن ان روسيا تنوي استقبال الرئيس السوري بشار الاسد على اراضيها. كما أعلن لافروف ان موسكو تدعو اللاعبين الدوليين لحشد جهودهم بغية وقف العنف في سورية.

نفى سيرغي لافروف، وزير الخارجية الروسي المعلومات التي تناقلتها بعض الجهات عن ان روسيا تنوي استقبال الرئيس السوري بشار الاسد على اراضيها.

وقال لافروف خلال مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الالماني غيدو فيسترفيله في موسكو يوم 5 يوليو/تموز "اندهشت قليلا، عندما سمعت خلال اتصالاتي الاخيرة مع بعض الزملاء الاجانب عندما كنا نتناقش بالموضوع السوري بانهم واثقون من اننا سنأخذه (بشار الاسد) وبهذا نحل جميع مشاكل الشعب السوري.. وهذه اما محاولة غير نزيهة لتضليل الناس الجديين الذين يمارسون السياسة الخارجية، او عدم فهم ما يحدث وما هو موقف روسيا".

وذكر لافروف انه عندما زار الرئيس الروسي فلاديمير بوتين برلين يوم 1 يونيو/حزيران الماضي، اعرب الزملاء الالمان عن رأي بانه "من المحبذ ان تمنح روسيا المأوى لبشار الاسد". وقال لافروف: "نحن من جانبنا اعتبرنا ذلك بمثابة نكتة، ورددنا بنكتة ايضا مفادها "من الأفضل ان تمنحوا المأوى للسيد الاسد انتم، ايها المان، اذا اراد المغادرة". وكنت اعتقد ان كل شيء سينتهي مع هذا الحديث المازح".

واشار الى ان "تقرير مصير سورية، ومن بين ذلك تقرير مصير زعمائها ، لا يستطيع القيام به الا الشعب السوري وحده " ، وهذا ما اشار اليه بيان جنيف المؤرخ في 30 يونيو/حزيران. وتابع القول "اننا لم نسمح لاي محاولة من قبل بعض الشركاء لادخال شروطا مسبقة او تحديدات في هذا البيان، بما في ذلك بالنسبة لقوام المشاركين في الحوار الوطني".

وأعاد للاذهان انه وبحسب البيان فان آلية الانتقال يجب ان تصاغ من قبل السلطة والمعارضة على أساس تفاهم متبادل .

كما أعلن لافروف في ختام مباحثاته مع الوزير الالماني ان موسكو تدعو اللاعبين الدوليين لحشد جهودهم بغية وقف العنف في سورية. وقال "لدينا رأي مشترك حيال ضرورة تسوية الازمة في سورية سلميا على اساس توحيد الجهود الدولية لدعم خطة كوفي عنان". واضاف لافروف "نحن نؤيد حشد جهود جميع اللاعبين الدوليين لللعمل على وقف العنف وسحب الاسلحة الثقيلة من المدن تحت مراقبة البعثة الاممية".

وأشار الوزير الروسي الى ضرورة ارغام جميع الاطراف السورية على الجلوس وراء طاولة المفاوضات "ليبدأوا الاتفاق كما جاء في البيان (بيان الختامي لمؤتمر جنيف)".

سناتور روسي: مسألة منح اللجوء للاسد يجب حلها بعد توصل المعارضة والسلطات للاتفاق

وفي هذا السياق قال فاليري شنياكين نائب رئيس لجنة الشؤون الدولية بمجلس الاتحاد (المجلس الاعلى في البرلمان) الروسي ان مسألة منح حق اللجوء للرئيس السوري بشار الاسد يجب ان تحل بعد ان تتوصل المعارضة السورية الى اتفاق مع السلطات.

واشار السناتور الى ان الرئيس السوري يحظى بدعم نسبة كبيرة من المواطنين السوريين بالاضافة الى الجيش وقوات الامن.

واضاف شنياكين ان في كل حال من الاحوال حل القضية السورية بتدخل خارجي وفقا للسيناريو الليبي غير مقبول.

واكد السناتور ان "موقف بلادنا مبني على ضرورة اقامة الحوار السياسي في سورية، ولو كانت آفاقه غامضة في الوقت الحالي".

وقال انه "قد يكون من المحتمل ان تكون روسيا مستعدة" لأن تلقي على عاتقها مسؤولية منح حق اللجوء السياسي للاسد "في حال ساعد ذلك على انفراج الوضع السياسي الاجتماعي في سورية والحيلولة دون التصعيد اللاحق للنزاع العسكري وقتل السكان المدنيين".

المصدر: "انترفاكس"، "ايتار ـ تاس"، "نوفوستي"

الأزمة اليمنية